https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/07/17/feature-03

×
×
عدالة |

العراق يرحّل 473 طفلًا من أبناء مقاتلي داعش الأجانب

خالد الطائي

image

صورة التقطت يوم 29 نيسان/أبريل، 2018، لنساء روسيات وأطفالهن في رواق المحكمة الجنائية المركزية ببغداد بعد صدور حكم عليهن بالسجن المؤبد على خلفية الانضمام إلى تنظيم داعش. [عمار كريم/وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلنت وزارة الخارجية العراقية يوم الاثنين، 15 تموز/يوليو، عن إعادة المئات من أطفال المقاتلين الأجانب في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) إلى وطنهم الأم.

وبعد جهود دبلوماسية وحكومية، رحّلت السلطات العراقية 473 طفلًا أجنبيًا منذ العام 2017.

ووفقًا للوزارة، ينحدر الأطفال من 10 دول، هي روسيا وطاجيكستان وأذربيجان وألمانيا وفرنسا وجورجيا وروسيا البيضاء وفنلندا وأوكرانيا وتركيا.

وفي حديث لديارنا، أكد نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي قصي عباس يوم الأربعاء أن العراق بذل "جهودًا كبيرة لمعالجة هذه القضية الشائكة".

وأشار إلى أن وزارات العدل والعمل والشؤون الاجتماعية ومجلس القضاء الأعلى والأجهزة الأمنية قدمت للأطفال الخدمات الصحية والإنسانية والقانونية، وتعاملت معهم "وفق ما تقتضيه مبادئ حقوق الإنسان".

وبالتزامن مع هذه الجهود، عقدت وزارة الخارجية مباحثات مع الدول الأجنبية لتسهيل ترحيل هؤلاء الأطفال.

بعض الدول "غير مستعدة" لاستقبال أطفال عناصر داعش

وقال إن "بعض الدول قدمت في وقت سابق طلبات للعراق لتسلم رعاياها من الأطفال القاصرين"، مضيفًا أن الحكومة العراقية تجاوبت مع هذه الطلبات وقامت بتسليمهم على دفعات.

وكشف أن بعض الدول الأخرى أعربت "عن عدم استعدادها لاستقبال" رعاياها من الأطفال الذين أصدرت المحاكم العراقية بحق أمهاتهم المنتميات إلى داعش أحكامًا مختلفة، أو الأحداث الذين أكملوا مدة محكوميتهم في الإصلاحيات.

وسلم العراق إلى روسيا بتاريخ 10 تموز/يوليو 33 طفلًا لأمهات روسيات متهمات بالانتماء إلى داعش.

وأردف عباس أن "عملية التسليم جرت بالتنسيق مع السفارة الروسية في بغداد".

ولا تتوفر أرقام رسمية عن العدد الإجمالي للأطفال الأجانب المتبقين بعهدة العراق.

ويصنف هؤلاء الأطفال إلى ثلاثة فئات: أطفال قاصرون من أبوين أجنبيين داعشيين قتلوا أثناء حرب العراق ضد التنظيم، وأطفال قاصرون يقيمون مع أمهاتهم الأجنبيات اللواتي جرت محاكمة بعضهن فيما لا تزال أخريات قيد التحقيق والمحاكمة.

أما الفئة الثالثة، فهم الأحداث الأجانب الذين أعلن العراق في نهاية العام الماضي أنه أدان 108 منهم بتهمة الانتماء إلى داعش.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha