https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/06/24/feature-02

×
×
أمن |

تدمير أوكار داعش بعمليات إنزال في جزيرة الحضر

خالد الطائي

image

نفذت وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب عمليات إنزال ضد فلول داعش بجزيرة قضاء الحضر جنوب نينوى يوم 23 حزيران/يونيو. [حقوق الصور لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي]

صرح مسؤول لديارنا يوم الاثنين، 24 حزيران/يونيو، أن وحدات محمولة جوًا من جهاز مكافحة الإرهاب دمرت عشرة أوكار سرية لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في جزيرة الحضر جنوب محافظة نينوى.

وأسفر تدمير هذه الأوكار، وهي عبارة عن كهوف وأنفاق ومضافات، عن مقتل عدد من فلول داعش على مدار اليومين الماضيين.

وقد نفذت وحدات من الجهاز تتبع قيادة العمليات الخاصة الثانية، بمساندة مروحيات الجيش العراقي وطيران التحالف الدولي، عمليات الإنزال هذه التي أطلق عليها اسم "اللهيب الحارق".

وقال قائم مقام قضاء الحضر بسمان الأحمدي لديارنا إن عمليات الإنزال استهدفت أوكارًا لداعش في عمق جزيرة الحضر.

image

أسفرت عمليات الإنزال الأخيرة التي نفذتها وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب بجزيرة قضاء الحضر جنوب نينوى عن تدمير عشرة من مواقع داعش. [حقوق الصور لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي]

وأضاف أن العمليات تميزت "بالسرية والدقة في تعقب بقايا عناصر داعش واستهدافهم بالتوقيت المناسب".

وذكر أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب قامت بحرق مؤن لوجستية للمسلحين عثر عليها بداخل الأوكار، مضيفًا أن القوات قامت أيضًا "بقطع خط إمدادهم الممتد من الجزيرة باتجاه بلدة بيجي في محافظة صلاح الدين".

كما شهدت العمليات ضربات جوية مكثفة للتحالف على ثمانية أهداف إرهابية أخرى ضمن منطقة الجزيرة، بحسب ما أكد.

جهاز مكافحة الإرهاب ينفذ هجمات استباقية

وتابع الأحمدي أن "مركز القضاء يشهد منذ فترة حالة من الاستقرار والأمن بفضل الانتشار العسكري فيه وحملات التمشيط المستمرة عن بقايا داعش".

ونوه أن العمليات الأخيرة تندرج ضمن سلسلة الأنشطة الاستباقية التي يقودها جهاز مكافحة الإرهاب بهدف إفشال مساعي فلول داعش لاستئناف أعمالهم الإرهابية ضد الأبرياء.

وأشار الأحمدي إلى أنه وفقًا للتقارير الاستخبارية، فإنه يوجد عدد قليل من فلول داعش في جزيرة الحضر، وإنهم "يواجهون صعوبات في تأمين أنفسهم وإخفاء أوكارهم من الرصد الجوي".

وزاد أن "أية منطقة داخل الجزيرة تجري فيها عملية تمشيط لا يخاطر الإرهابيون بالعودة إليها من جديد"، مبينًا أن "أكثر ما يخيف هؤلاء الإرهابيين هو عمليات الإنزال المباغتة والنوعية لقوات النخبة وأيضا قصف التحالف".

وعبّر الأحمدي عن أمله في أن تساهم خطة تسليح أبناء القرى النائية في الحضر بالقضاء الكامل على فلول داعش.

ولفت إلى أنه "لم يحدث تحرك بهذا الشأن لغاية اليوم"، مستدركًا "لكن إذا تمت المباشرة بالخطة، فبالتأكيد ستكون لها نتائج إيجابية على أمن تلك القرى".

هل أعجبك هذا المقال؟
4
لا

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha