http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/05/21/feature-03

أمن |

إعادة فتح الجسور الرئيسية التي دمرتها داعش أمام حركة المرور

خالد الطائي

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

مسؤولون حكوميون يتفقدون سير عملية إعادة تأهيل أحد الجسور في قضاء هيت يوم 28 حزيران/يونيو 2018. [حقوق الصورة لصندوق اعمار المناطق المتضررة من الإرهاب]

أعلن مسؤول محلي يوم الثلاثاء، 21 أيار/مايو، عن انتهاء أعمال تأهيل أربعة جسور حيوية في ناحية البغدادي الواقعة غرب محافظة الأنبار.

وقال مدير ناحية البغدادي التابعة لقضاء هيت، شرحبيل العبيدي، إن الملاكات الهندسية والفنية الوطنية "أنهت إعمار أربعة جسور رئيسة في الناحية".

وأضاف لديارنا أن "هذه الجسور كانت قد تعرضت للتفجير والتخريب المتعمد من قبل عناصر " تنظيم الدولة الإسلامية " (داعش) أثناء معارك تحرير البغدادي، وهي حوران وزغيدان وسيطرة ماجدو الجواعنه".

أعمال إعادة تأهيل جسر حديدي في قضاء هيت بمحافظة الأنبار تجري على قدم وساق في الأول من أذار/مارس، بعد أن دمر في معارك طرد داعش من المنطقة. [حقوق الصورة لصندوق اعمار المناطق المتضررة من الإرهاب]

وأوضح أن "عودة تلك الجسور إلى الخدمة سترفع عن الأهالي الأعباء التي كانوا يتكبدونها نتيجة لصعوبة التنقل والتأخر في الوصول إلى وجهاتهم".

ولفت العبيدي إلى أن إعادة بناء الجسور جاء في "إطار الشراكة والتنسيق بين حكومة الأنبار المحلية والصندوق الوطني لإعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية".

وتابع أن عدد الجسور التي دمرت خلال معركة طرد داعش يبلغ ثمانية، مشيرا إلى أن أعمال تأهيل الجسور الأربعة المتبقة ستنطلق قريبا.

تكثيف جهود الإعمار

وأكد العبيدي أن البغدادي تشهد تقدما ثابتا في أعمال إعادة الإعمار مع بدء تنفيذ عدة مشاريع خدماتية تصل قيمتها إلى أربعة مليار دينار (3.35 مليون دولار).

ومن بين هذه المشاريع تحدث عن مشروع رصف أربعة كيلومترات من شارع الجبة وثمانية كيلومترات من شارع الدولاب، بعد تعرضهما للدمار جراء الهجمات التي كان يشنها تنظيم داعش بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة.

وقال: "لدينا أيضا مشروع تأهيل محطة الماء والخدمات العامة في الحي السكني الذي شهد معارك عنيفة لتطهيره من عصابات داعش".

وذكر العبيدي أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) أطلق حملة لتنظيف البلدة ورفع الأنقاض من شوارعها.

وأردف أن "الحملة ستستمر مدة شهرين متواصلين ويشارك فيها 150 عامل نظافة وعشر آليات مخصصة لرفع ونقل المخلفات والنفايات من وسط البلدة وأطرافها".

تحسن الوضع الأمني

وشدد العبيدي أن "الوضع الأمني في لبلدة مستقر، والقوات العسكرية والعشائرية تنتشر في كل مكان وتسيطر على كل المداخل".

إلى هذا، لفت إلى أن قوات من قيادة عمليات الجزيرة "تشن عمليات استباقية دورية لتطهير الصحراء الغربية ومنطقة الجزيرة من فلول الإرهاب".

وأوضح أن هذه القوات تشمل الفرقتين السابعة والثامنة وألوية وأفواج العشائر كأفواج البغدادي وبروانة ولواء حديثة.

وكشف أن "جهاز مكافحة الإرهاب نفذ في منتصف الشهر الجاري هجوما كبيرا على وادي حوران بمساعدة طيران الجيش العراقي والتحالف الدولي".

وأضاف أن الهجوم أسفر عن "قتل تسعة من عناصر داعش وتدمير مضافات وأنفاق ومخابئ للأسلحة".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
2
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha