https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/05/06/feature-01

×
×
أمن |

مقتل 'مسؤول أمن' داعش في تلعفر

خالد الطائي

image

صورة لخمسة من أصل سبعة عناصر بداعش جرى اعتقالهم قبل أسبوع في قضاء البعاج غرب الموصل. [حقوق الصورة للمحلل الأمني فاضل أبو رغيف].

قالت وزارة الداخلية العراقية يوم السبت، 4 أيار/مايو، إن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي قتل مسؤول أمن بتنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) كان مسؤولًا عن تنفيذ هجمات راح ضحيتها العشرات من المدنيين في الموصل وتلعفر.

حيث قامت وحدة خاصة من خلية الصقور الاستخبارية يوم 3 أيار/مايو الجاري بإنزال جوي في منطقة بقضاء تلعفر وتمكنت من قتل عبد الغفور عبد الله كرموش، وكنيته وحيد أمنية، حسبما ذكر لديارنا المحلل الأمني فاضل أبو رغيف.

وأضاف أن مرافقًا لأمنية كان متواجدًا في موقع العملية قام بتفجير نفسه بعد محاصرة القوات العراقية له.

وتابع أن أمنية، الذي كان يشغل منصب مسؤول أمن "ولاية الجزيرة" بتنظيم داعش، "يعد من أكثر الإرهابيين خطورة".

image

قتل جهاز مكافحة الإرهاب العراقي مؤخرًا عبد الغفور عبدالله كرموش، وهو مسؤول الأمن بتنظيم داعش في تلعفر. [حقوق الصورة للمحلل الأمني فاضل أبو رغيف].

وأوضح أنه كان مسؤولا عن الكثير من الهجمات التي وقعت باستخدام سيارات ملغمة وعبوات لاصقة وأحزمة ناسفة والتي أودت بحياة العشرات من المواطنين.

وأشار أبو رغيف إلى أنه كان أيضًا مسؤولًا عن "تجنيد انتحاريين وتوجيههم نحو مناطق الاستهداف، فضلًا عن قيامه بقطع الطرق وجني الإتاوات وسلب المواطنين أموالهم".

وأكد أن "عملية الإطاحة بأمنية، التي أطلق عليها اسم 'مخالب الموت'، كانت منظمة ودقيقة"، مبينًا أنه تم التوصل لمكان اختبائه إثر اعترافات أدلى بها سبعة من عناصر داعش جرى اعتقالهم في قضاء البعاج قبل أسبوع.

عمليات استباقية

كما أعلنت وزارة الداخلية يوم السبت أن جهاز مكافحة الإرهاب أحبط "أضخم مخطط لداعش لإعادة تنظيم صفوف عناصره في العراق" وقتل عددًا من المسلحين الذين كانوا قد فروا من سوريا.

ويوم الأحد، قال الجهاز إنه اعتقل اثنين من عناصر داعش كانا يخططان لشن هجمات إرهابية في محافظة كركوك.

وشدد أبو رغيف على أن الجهاز "حقق مؤخرًا منجزات أمنية باهرة عبر القيام بعمليات استباقية أوقعت عددًا كبيرًا من قادة وفلول داعش بين قتيل ومعتقل".

وذكر أن "أولئك الإرهابيين، ومعظمهم من العراقيين، كانوا قد تسللوا من سوريا واستقروا في مخابئ بمناطق الصحراء والمرتفعات من أجل إعادة تجميع صفوفهم والتحضير لشن الهجمات داخل البلد".

ونوّه أبو رغيف إلى أنه سيتم تكثيف هذه العمليات في شهر رمضان.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha