https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/16/feature-04

×
×
أمن |

القوات العراقية تصعد هجماتها ضد فلول داعش في الأنبار

خالد الطائي

image

عناصر من القوة الخاصة في شرطة الأنبار يعتقلون عنصرا من تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) خلال عملية أمنية في الصحراء الغربية للأنبار. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار، نُشرت في 12 نيسان/أبريل، 2019]

كثفت السلطات الأمنية في محافظة الأنبار عمليات البحث عن فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في عمق الصحراء الغربية للمحافظة المتاخمة للحدود مع سوريا.

وطلبت من السكان البقاء بعيدا عن المناطق الصحراوية النائية لتجنب استهدافهم من قبل عناصر داعش.

وفي حديث لديارنا، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم الكعود يوم الثلاثاء، 16 نيسان/أبريل، إن قوات الأمن تشن منذ قرابة الأسبوع هجمات جوية وبرية طالت قادة داعش وأوكاره في عمق الصحراء.

وأضاف أن هذه العمليات تنفذ بتنسيق متبادل بين قيادتي عمليات الأنبار والجزيرة، بالإضافة إلى عناصر قوات النخبة في شرطة المحافظة وبغطاء جوي من طائرات الجيش العراقي والتحالف الدولي.

image

مروحية عراقية تقوم بمهمة تفتيش في الصحراء الغربية للأنبار. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار، نُشرت في 14 نيسان/أبريل، 2019]

وكانت شرطة الأنبار قد كشفت يوم 12 نيسان/أبريل عن أسماء ثلاثة من انتحاريي داعش قتلوا خلال العمليات التي جرت مؤخرا في منطقة الحسينيات بالصحراء الغربية، وهم أبو مصطفى الحيالي وأبو هاجر السنجاري وأبو بشير المحمدي.

وتم أيضا اعتقال اثنين من الإرهابيين الخطرين والمطلوبين للقضاء، هما رياض كامل شتران المرعاوي (ربادي) وعبد السلام محمد مسلم الكربولي، إلى جانب عدد من المشتبه بهم.

ووفقا لبيان صدر عن الشرطة، أسفرت العملية عن "تدمير خمس مضافات وحرق عجلات ودراجات نارية مختلفة والاستيلاء على عدد من الأسلحة كانت بحوزة الإرهابيين".

استهداف فوري لأي تحركات مشبوهة

وأكد الكعود أن هذه العمليات الأمنية الاستباقية شلت حركة من بقي من عناصر داعش متوارين في الصحراء"، وأنها "ستستمر لحين قتل آخر إرهابي".

ولفت إلى أن التقارير الأمنية والاستخباراتية تشير إلى أن فلول داعش "أوقفوا كل تحركاتهم ويتجنبون التواجد في المناطق المكشوفة تحت أي ظرف".

وأوضح أن "الطائرات والقطعات العسكرية المتوغلة والمنتشرة بكثافة في مناطق الصحراء ترصد فورا أي تحرك أو نشاط مشبوه"، داعيا المواطنين إلى التعاون مع أجهزة الأمن لتعزيز استقرار محافظتهم.

وشدد على أن "تكثيف الهجمات يهدف إلى تطهير تلك المناطق من أي وجود للعناصر أو الخلايا الإرهابية، ومحاصرتها حتى الموت داخل جحورها وعدم منحها أي فرصة للنجاة".

هل أعجبك هذا المقال؟
4
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha