https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/08/feature-01?di_exp_001=true

×
×
إقتصاد |

أسعار الغذاء ترتفع مجددًا في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام بشمال سوريا

وليد أبو الخير من القاهرة

image

تشهد أسواق إدلب مثل هذا السوق ركودًا بسبب ارتفاع الأسعار بعد فرض هيئة تحرير الشام ضرائب جديدة. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

قال ناشط محلي إن الأهالي في مناطق سيطرة تنظيم هيئة تحرير الشام في شمال سوريا يعانون من ارتفاع أسعار الخضروات والخبز والوقود بسبب إجراءات التحالف المتطرف.

حيث قال الناشط هيسم الإدلبي، وهو من مدينة إدلب، في تصريح لديارنا إنه إضافة إلى رفع الضرائب التي تفرضها هيئة تحرير الشام، فقد سمحت الهيئة أيضًا ببيع المحاصيل للمناطق التي يسيطر عليها النظام، ما أدى إلى نقص في الأسواق وارتفاع بالسعر.

وأضاف الإدلبي أن الهيئة رفعت قيمة الضرائب المفروضة على البضائع بعد سيطرتها على جميع المعابر في منطقة شمال سوريا التي تسيطر عليها.

وتابع "كما قامت برفع الضرائب المفروضة على المحلات التجارية وإضافة ضرائب جديدة بمسميات مختلفة، ما أدى إلى ارتفاع جنوني للأسعار التي باتت تفوق القدرة الشرائية للمواطنين في مناطق إدلب وريفي حماة وحلب".

image

شبان وناشطون في مدينة كفر تخاريم يتظاهرون ضد هيئة تحرير الشام التي تتحكم الآن في سعر مادة الخبز. [حقوق الصورة لهيسم الإدلبي]

وأكد أن الهيئة بدأت بتسهيل عمليات التجارة مع مناطق النظام خصوصًا من جهة معبري مورك والمنصورة.

وأوضح أن هذا يعني أن المواد المصدرة والمواد المستورد تخضع الآن لضريبة مزدوجة من قبل النظام والهيئة معًا، ما يؤدي إلى ارتفاع كبير في سعرها.

مشيرًا إلى أنه إحدى النتائج الإضافية لهذه الإجراءات هو إخراج الخضار والفواكه من مناطق الشمال باتجاه مناطق النظام، ما أدى إلى حصول نقص كبير في هذه المواد.

وذكر الإدلبي أن الأسعار ارتفعت بمقدار الضعف خلال الأسابيع الأخيرة، مشيرًا إلى أن الارتفاعات لا تشمل المواد الغذائية فقط بل أيضًا كل أنواع المحروقات التي تتحكم الهيئة بها من خلال شركة وتد للبترول.

ونوه إلى وجود حالة من الاحتقان الكبير لدى المواطنين بعد هذه الارتفاعات، ما أدى إلى خروج تظاهرات ضخمة في مدينة كفر تخاريم بعد قيام الهيئة بوضع اليد على كل أفران المدينة ورفع سعر ربطة الخبز بمقدار 50 ليرة سورية (0.10 دولار أميركي).

واختتم الإدلبي أن هذه التظاهرات دفعت الهيئة للتراجع عن قرارها في المدينة، لكنها بدأت بتنفيذه في باقي المناطق الخاضعة لسيطرتها حيث سيطرت على مخازن مادة الطحين وتقوم بالتحكم في التسعيرة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha