أمن

القوات العراقية المشتركة تمشط منطقة جنوب سامراء

خالد الطائي

image

صورة لجندي عراقي يستعرض أشياء عثر عليها في مضافة لداعش تم اكتشافها في سامراء، نشرت على الإنترنت في 28 آيار/مايو ، 2018. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

قال مسؤول عسكري إن القوات العراقية اختتمت يوم الثلاثاء، 19 شباط/فبراير، حملة أمنية في جنوب سامراء بمحافظة صلاح الدين استمرت أربعة أيام، وهدفت إلى القضاء على فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وتدمير قواعدها.

وأوضح قائد العمليات في سامراء اللواء عماد الزهيري لديارنا، أن قيادة العمليات أطلقت الحملة بالتعاون مع لواء المغاوير التابع للجيش العراقي واللواء الثالث عشر للشرطة الاتحادية.

وأضاف أن فرق الهندسة العسكرية والقوات الجوية في الجيش شاركت أيضا فيها.

وأشار إلى أن "المنطقة المستهدفة امتدت من جنوب سامراء باتجاه الحدود الإدارية مع محافظة الأنبار، وشملت منطقة المصب وجزرة البوحمود وضفاف حوض بحيرة الثرثار".

image

صورة للقوات العراقية وهي تعرض في سامراء عبوات ناسفة وأسلحة ضبطت من مخابئ لداعش، نشرت على الإنترنت يوم 5 كانون الأول/ديسمبر، 2017. [حقوق الصورة لمديرية شرطة صلاح الدين]

وأكد الزهيري أن القوات العراقية سعت إلى تنظيف ضفاف نهر دجلة من فلول داعش، حيث أنشأ مقاتلوها بين النباتات الكثيفة مخابئ لتخزين الأعتدة والعبوات الناسفة.

وأضاف أن "هدف هذه الحملة كان تمشيط هذه المواقع التي تمتد على مساحة إجمالية تبلغ نحو 3600 كيلومتر مربع، ومنع العدو من الحصول على ما يحتاجه من متفجرات للقيام بعملياته الإرهابية انطلاقا من هذه المنطقة".

وأضاف الزهيري "تمكنا خلال الحملة من حرق عدد من مضافات الإرهابيين وتدمير أعداد كبيرة من العبوات الناسفة المخبأة هناك".

وأشار إلى أن "قوات الأمن جرفت مساحة شاسعة من منطقة العمليات بهدف تحسين الرؤية وحرمان مقاتلي داعش من أي تغطية ممكنة.

الأهالي يرحبون بتعزيز الأمن

ولفت الزهيري إلى أن العملية الأخيرة قوبلت "بارتياح كبير من قبل الأهالي والمزارعين ورعاة الغنم في المنطقة".

وأضاف أن الأهالي ساهموا بنجاحها من خلال توفير الدعم للقوات الأمنية والتعاون معها للعثور على مواقع مخابئ داعش.

وكشف الزهيري لديارنا أنه قام يوم الاثنين بجولة استطلاعية جوية فوق مسرح العمليات للوقوف على نتائج الحملة.

وذكر أن "المنطقة حاليا آمنة بدرجة كبيرة ولا توجد أي تهديدات إرهابية أو مخاطر على المدنيين".

وشدد الزهيري أن قيادة عمليات سامراء نفذت في الشهور الستة الماضية عدة عمليات أمنية وصفها بالناجحة.

ومن هذه العمليات غارة جوية قتل فيها 12 متطرفا كانوا قد تسللوا من الأراضي السورية ليختبئوا في منطقة الفرحاتية جنوب سامراء.

وتابع أنه قبل نحو شهر، وبعد شهرين من الرصد والمراقبة، نصبت القوات الأمنية كمينا "لإرهابي خطير يدعى سعد دلة" في منطقة طريشة بالضلوعية وتمكنت من قتله.

وأكد أن قوات من قيادة عمليات صلاح الدين تواصل "تنفيذ عمليات أمنية استباقية ضمن نطاق مسؤولياتها".

وتبلغ مساحة هذا النطاق 13 ألف كيلومتر مربع، ويشمل أربعة أقضية إدارية في جنوب محافظة صلاح الدين وهي سامراء وبلد والدجيل والضلوعية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
1 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)

بوركتم يا ابطال العراق

الرد