https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/01/15/feature-04

×
×
إرهاب |

مسؤول عراقي: داعش لا تزال تتاجر بالأيزيديات

خالد الطائي

image

تظهر في هذه الصورة التي نشرت عبر الإنترنت في 4 أيلول/سبتمبر 2017، طفلة أيزيدية نجت من قبضة ʼالدولة الإسلامية‘. [حقوق الصورة لمدير مكتب شؤون المختطفين الأيزيديين حسين قائدي]

أكد مسؤول عراقي في حديث لديارنا يوم الثلاثاء، 15 كانون الثاني/يناير، أن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ما زالوا يتاجرون بالنساء والفتيات المحتجزات لديهم.

وقال حسين قائدي مدير مكتب شؤون المختطفين الأيزيديين إن المكتب لديه معلومات تشير إلى أن داعش ورغم الهزيمة التي منيت بها في العراق وسوريا، "لا تزال تنشط بعمليات بيع وشراء الأيزيديات المختطفات".

وأضاف أنه منذ اجتياح التنظيم المتطرف لسنجار في 3 آب/أغسطس 2014، "وقع الآلاف من النساء والفتيات الأيزيديات بقبضة الإرهابيين وجرى التعامل معهن كسبايا يعرضن للبيع في أسواق خاصة وبأثمان مختلفة".

وتابع أن "هذا النوع من الجرائم مستمر لغاية اليوم من قبل العصابات الإرهابية"، مشيرا إلى أن مكتبه يتتبع شؤون جميع الأيزيدين الذين ما زالوا أسرى لدى داعش في سوريا ويسعى للتوصل إلى أي معلومات عن مصيرهم.

image

يظهر في هذه الصورة التي نشرت في 17 تموز/يوليو، أطفال أيزيديون مختطفون يعودون سالمين لأحضان ذويهم بعد إنقاذهم من قبضة ʼالدولة الإسلاميةʻ. [حقوق الصورة لمدير مكتب شؤون المختطفين الأيزيديين حسين قائدي]

هذا وقد نشرت صفحة "أيزيدخان" الأيزيدية على موقع فيسبوك في 5 كانون الثاني/يناير، سلسلة من "المنشورات" التي يتناقلها عناصر داعش على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتضمنت هذه المنشورات صورا ومعلومات عن "مواصفات" وأعمار فتيات ونساء وأطفال أيزيديين "معروضين للبيع".

وتعذر التأكد من صحة تلك المنشورات الخاصة بداعش.

جهود متواصلة لإنقاذ المخطوفين

وأكد قائدي أن مكتب شؤون الأيزيديين المختطفين الأيزيديين في دهوك "ماض في جهوده لتخليص كل المختطفين من النساء والأطفال والرجال الأيزيديين".

وذكر "أنقذنا قبل يومين وبجهد نوعي عائلتين من داعش في سوريا كانتا مختطفتين منذ احتلال التنظيم لسنجار".

ونّوه بأن العائلة الأولى مكونة من أم وثلاثة من أبنائها وكانت تسكن في مجمع دوكري السكني في سنجار. أما العائلة الثانية، فمكونة من أم واثنين من أبنائها وكانت تعيش في مجمع كرزرك في المدينة.

ولفت قائدي إلى أن أفراد العائلتين وصلوا الثلاثاء إلى محافظة دهوك في منطقة الإقليم الكردي، قادمين من سنجار والتحقوا بأقاربهم.

وقال إن المكتب نجح في 12 كانون الثاني/يناير بإنقاذ شابة أيزيدية عمرها 20 سنة من أسر عناصر داعش في سوريا.

وأضاف أن الشابة اختطفت من قريتها كوجو في سنجار في 15 آب/أغسطس 2014، لافتا إلى أن عناصر داعش نقلوها لاحقا إلى سوريا.

وذكر قائدي أن عملية الإنقاذ شابتها مصاعب وظروف معقدة، إلا أن المكتب تمكن في النهاية من إنجاز المهمة بنجاح.

ونوّه بأن عدد الأيزيديين الذين تم إنقاذهم من قبل مكتب شؤون الأيزيديين المختطفين منذ افتتاح المكتب في تشرين الأول/أكتوبر 2014 بلغ 3342 أيزيدي، وذلك من أصل مجموع 6,417 أيزيدي قام تنظيم داعش باختطافهم بعد هجومه على سنجار، وأغلبهم أطفال وفتيات ونساء.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha