https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/10/17/feature-03

×
×
أمن |

القوات العراقية تحرق 25 مضافة لداعش في ديالى

خالد الطائي

image

جنود عراقيون ينفذون عملية أمنية أطلقتها قيادة عمليات ديالى في 16 تشرين الأول/أكتوبر لتعقب فلول تنظيم ʼالدولة الإسلاميةʻ في المحافظة. [حقوق الصورة لقيادة عمليات ديالى]

أعلنت قيادة عمليات ديالى يوم الأربعاء، 17 تشرين الأول/أكتوبر، أن القوات العراقية حرقت 25 مضافة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة ديالى، وذلك في إطار عملية أمنية واسعة لملاحقة فلول التنظيم.

وقالت وسائل إعلام محلية إن القوات العراقية قتلت أيضا اثنين من عناصر داعش، أحدهما قائد عسكري في ديالى يعرف باسم أبو ضحى.

وقال قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي لديارنا إن "القيادة شرعت يوم الثلاثاء بعملية أمنية واسعة في جلولاء وخانقين وقره تبه وحمرين وجبارة وسليمان بيك".

وأشار إلى أن هذه المناطق تقع في شرق وشمال محافظة ديالى.

image

قادة عراقيون يضعون خططا لمهاجمة فلول ʼالدولة الإسلاميةʻ في محيط مدينة خانقين بمحافظة ديالى. [حقوق الصورة لقيادة عمليات ديالى]

وأضاف أن العملية نفذت من قبل قوات الجيش والشرطة المحلية وبغطاء جوي أمنه سلاح الجو العراقي وطائرات التحالف الدولي.

وتابع أن مكتب رئاسة أركان الجيش وقيادة العمليات المشتركة يقدمان "التوجيه والإشراف المباشر".

وأشار العزاوي إلى أن العملية تهدف إلى "اكتشاف أي وجود أو مقرات سرية للعناصر الإرهابية وتنظيف المناطق من [فلول داعش]".

تحسن الوضع الأمني

وذكر أن القوات العراقية حققت خلال اليوم الأول من العملية "نتائج مذهلة"، لافتا إلى أن المضافات الـ 25 التي دمرت كانت تحتوي على أسلحة ومتفجرات من نوع سي فور الشديدة الانفجار ومواد غذائية.

وتابع أن القوات عثرت أيضا على 20 عبوة ناسفة أثناء تمشيط المنطقة، لا سيما الأنحاء المحيطة ببحيرة حمرين.

ولفت إلى أن "طائرات التحالف الدولي دمرت أيضا عدة أهداف إرهابية في حمرين".

ونوّه بأن "المهمة لم تنته بعد، فأمامنا عمل طويل. ونحن مستمرون بتتبع ومداهمة أوكار الإرهابيين والقضاء بصورة كاملة على جيوبهم".

وشدد العزاوي على أن "محافظة ديالى اليوم آمنة ومؤمنة جراء عملياتنا المتواصلة"، مبينا أن تحسن الأوضاع أدى مؤخرا إلى رفع الحظر الليلي الذي كان مفروضا في المحافظة منذ سنوات.

وقال إن "الأهالي يشعرون بالارتياح ويمارسون حياتهم وشؤونهم اليومية بصورة طبيعية".

هل أعجبك هذا المقال؟
5
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات