https://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/06/25/feature-01

×
×
أمن |

فرض حظر للتجول في مدينة الرقة السورية

وليد ابو الخير من القاهرة

image

مكتب العلاقات العامة التابع لقوات سوريا الديموقراطية يعقد اجتماعا مع وفد من عشائر الرقة لمناقشة الوضع الأمني في المدينة. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]

فرضت قوى الأمن الداخلي حظرا للتجول مدة يومين في مدينة الرقة شمالي سوريا بدءا من صباح يوم الأحد، 24 حزيران/يونيو، وذلك تحسباً لتهديدات من تسلل متطرفين.

وقالت قوى الأمن الداخلي إنها فرضت حظر التجول بعد تلقيها معلومات استخباراتية حول خطط تعدها جماعات متطرفة تعمل مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للتسلل إلى المدينة وتنفيذ هجمات فيها.

وأكدت قوات سوريا الديموقراطية دعمها لقوى الأمن الدخلي في العملية الجارية، والتي أسفرت حتى الآن عن اعتقال عدد من الأشخاص المتورطين في مخططات إرهابية.

وتم أيضاً خلال العملية اكتشاف عدد من مخابئ الأسلحة والمتفجرات.

image

سوق في ريف الرقة يشهد حركة تجارية مرتفعة في مرحلة ما بعد داعش. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]

وأكد المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي لديارنا، أن "قرار منع التجول في مدينة الرقة جاء بعد مشاورات حثيثة بين قوى الأمن الداخلي في مدينة الرقة وقوات سوريا الديموقراطية ومجلس الرقة المدني".

وعزا هذا القرار إلى الحرص على أرواح المواطنين أثناء تنفيذ العملية الأمنية الرامية إلى الكشف عن أوكار عناصر تنظيم داعش والجماعات الموالية له.

وأوضح أن العملية الأمنية بدأت مساء يوم السبت بالتزامن تقريبا مع إعلان منع التجول.

وأضاف أن العملية الأمنية أثمرت عن نتائج إيجابية بعد مرور ساعات على انطلاقها.

وكشف عن العثور على أدلة ووثائق تؤكد تورط العناصر التي تم القبض عليها في أعمال إرهابية، مشيرا إلى أنه سيتم لاحقا عرض نتائج العملية الأمنية في بيان رسمي فور الانتهاء منها.

انتشار كثيف

ولفت بالي إلى أنه بالتزامن مع عمليات التمشيط، أغلقت قوات سوريا الديموقراطية وقوى الأمن الداخلي مداخل المدينة كافة وانتشرت في جميع الأحياء بشكل كثيف جدا.

وذكر أن العملية تستهدف الخلايا النائمة التي نفذت مؤخرا العديد من عمليات التفجير وإطلاق الرصاص على المدنيين وعناصر قوى الأمن وقوات سوريا الديموقراطية.

وكان تنظيم داعش قد تبنى يوم الجمعة أول هجوم له في الرقة منذ طرده منها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، معلنا عبر قناة إعلامية دعائية أنه فجر عبوة ناسفة على جانب الطريق شمالي شرق المدينة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقتل في 15 حزيران/يونيو أحد عناصر قوات سوريا الديموقراطية عند نقطة تفتيش شمال الرقة، في هجوم أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه من تنفيذ داعش.

كما قتل مطلع الشهر الجاري خمسة عناصر من الشرطة التابعة لقوات سوريا الديموقراطية في انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق أثناء تنفيذهم دورية روتينية في مدينة الرقة.

إلا أن داعش لم تعلن مسؤوليتها عن كلا الحادثين.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات