أخبار العراق
أمن

مسؤولون: تحرير تلعفر السريع يظهر ضعف داعش

خالد الطائي

image

قوات عراقية تجول في شوارع تلعفر بعد تحريرها من تنظيم 'الدولة الإسلامية'. [الصورة من صفحة حركة تحرير تلعفر على موقع الفيسبوك].

أعلن قائد عسكري عراقي يوم الثلاثاء، 29 آب/أغسطس، أن السرعة التي حرّرت بها القوات العراقية مدينة تلعفر تكشف زيف ادعاءات تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) حول حجم قوته.

وكانت القوات العراقية قد استعادت السيطرة على كامل أحياء مدينة تلعفر غربي محافظة نينوى، بعد تسعة أيام فقط على بدء المعركة.

وبدأت علامات الانهيار تظهر في صفوف المسلحين خلال الساعات الأولى من معركة التحرير.

وفي هذا الصدد، قال قائد عمليات نينوى اللواء نجم الدين الجبوري: "كما توقعنا سابقاً، لم تستمر المعركة أكثر من 10 أيام".

وتدور المعركة الآن في بلدة العياضية التي تبعد عن تلعفر نحو 15 كيلومتراً شمالاً، حيث خاضت القوات العراقية يوم الاثنين قتالاً عنيفاً ضد آخر جيوب مقاتلي داعش في نينوى.

وأضاف الجبوري لديارنا أن "إرهابيي داعش لن يصمدوا في العياضية طويلاً، ربما أياماً أو أقل قبل أن نحررها".

من جانبه، أكّد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول لديارنا، أن "القوات العراقية هاجمت العياضية من ثلاث جبهات وسط انهيار في صفوف مقاتلي داعش".

وأضاف أن القوات العراقية تسيطر حتى الآن على قريتين وتحافظ على تقدمها بدعم من الطائرات الحربية العراقية وقوات التحالف وكتيبة دبابات أبرامز العراقية.

وقال الجبوري إن الضربات الجوية المكثّفة التي سبقت معركة تلعفر استنفدت قدرات داعش البشرية والمادية، مضيفاً أن حصار تلعفر على مدى الأشهر التسعة الماضية ساعد أيضا على تسريع الانتصار.

وتابع أن "السرعة التي تحقق فيها النصر في تلعفر فضحت زيف قوة داعش"، موضحاً أن "التنظيم ليس سوى نمر من ورق".

الانقسامات الداخلية تنخر داعش

وأردف الجبوري أن "معنويات المسلحين تأثرت بشدة بسبب الانقسامات العميقة بين المقاتلين المحليين والأجانب، والتي اشتدّت حدتها قبل بدء المعركة".

وأشار إلى أن العديد من مقاتلي داعش المحليين فضلوا الهرب قبيل اندلاع المعركة، تاركين المقاتلين الأجانب وحدهم في ساحة المعركة.

وشدّد على أن "النصر في تلعفر سيعجّل في نهاية داعش بالعراق".

وختم قائلاً إن "هذا الإنجاز هو مكسب معنوي لقواتنا يحفزها على مواصلة القتال لتحرير آخر شبر من أراضينا المحتلة".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500