أخبار العراق
إرهاب

القوات العراقية تقتل مهاجمات انتحاريات في الموصل

خالد الطائي

image

جنود عراقيون ينقذون سيدة مسنة من تحت الركام في المنطقة القديمة غرب مدينة الموصل [الصورة من صفحة مركز نينوى الإعلامي على الفيسبوك]

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الجمعة ،7 تموز/يوليو، أنه قد صد وقتل عددًا من المهاجمات الانتحاريات في غرب الموصل هذا الأسبوع.

وأوضح المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان في حديث لديارنا أن "قواتنا أحبطت في الأيام الثلاثة الماضية هجمات لمفجرات انتحاريات زّج بهن تنظيم 'لدولة الإسلامية' (داعش) لعرقلة تحرير منطقة الموصل القديمة".

وقال إن مسلحي داعش لا يزالون يتحصنون في المدينة القديمة.

وذكر "قتلنا ما لا يقل عن 17 انتحارية حاولن تفجير أنفسهن على قواتنا وعلى سكان فارين من مناطق القتال".

وأكد النعمان أن معظم الانتحاريات القتيلات "من جنسيات غير عراقية أو زوجات لمقاتلين من داعش كانوا قد قتلوا على يد قوات التحرير أو نفذوا عمليات انتحارية".

آخر ورقة

وتابع أن "التنظيم يستخدم النساء كسلاح بالمعركة، وهو بذلك يلجأ إلى آخر أوراقه في محاولة للحفاظ على آخر ما تبقى له من جيوب تحت سيطرته".

وأوضح "إنها إحدى علامات الهزيمة".

وأشار إلى أن قوات مكافحة الإرهاب ألحقت هذا الأسبوع خسائر بشرية كبيرة بالتنظيم بقتلها أكثر من 900 مسلح كانوا متحصنين داخل الأزقة العتيقة.

ونوّه أن "بعضهم كان يروم الهرب عبر نهر دجلة والتسلل للضفة الشرقية من الموصل، مستطردًا "لكن قواتنا كانت لهم بالمرصاد".

هذا وتطلب القوات الأمنية من الرجال الفارين، قبل السماح لهم بالعبور للمناطق الآمنة، نزع قمصانهم للتأكد من عدم ارتدائهم للأحزمة الناسفة.

غير أنها تواجه صعوبة في تفتيش النساء.

ويحاول مسلحو داعش استغلال هذا العامل بالتنكر بزي النساء للهرب مع العائلات الفارة أو للقيام بعمليات انتحارية بمجرد اقترابهم من الوحدات العسكرية.

ويؤكد النعمان أنه "لا يزال توجد أعداد أخرى من الانتحاريات والانتحاريين داخل المنطقة القديمة"، مضيفًا "لكننا لن نسمح لهم بتهديد أرواح المدنيين العزل أو التعرض لقواتنا".

واستدرك "نحارب منذ أسابيع في ميدان يزداد تعقيدًا، لكننا على وشك إكمال المهمة".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500