أخبار العراق
إرهاب

سوريون غاضبون ازاء استعراض لميليشيا مدعومة من إيران

وليد أبو الخير من القاهرة

image

مقاتلون من لواء ذو الفقار العراقي المدعوم من إيران خلال عرض عسكري بمنطقة السيدة زينب في دمشق يوم 26 حزيران/يونيو [الصورة من صفحة عناصر لواء ذو الفقار على الفايسبوك]

نظمت ميليشيا عراقية مدعومة من الحرس الثوري الإيراني عروضا عسكرية علنية في مدينتين بسوريا في ثاني أيام عيد الفطر، مسببة غضبا بين الأهالي.

وكان العشرات من ميليشيا لواء ذو الفقار أقاموا يوم الاثنين 26 حزيران/يونيو، عروضا عسكرية علنية في مدينتي دمشق وحلب بالزي العسكري ويحملون الرشاشات وصورا لزعماء إيرانيين وشعارات طائفية.

وكانت الميليشيا تحتفل كذلك بيوم القدس السنوي.

الناشط الإعلامي فيصل الأحمد من حلب، قال إن "قيام ميليشيا لواء ذو الفقار بالعرض العسكري بهذا الشكل العلني في شوارع [بلدة] السيدة زينب في دمشق وفي مدينة حلب قد أثار موجة من الغضب بين السوريين".

وقال لديارنا إن "هذه الخطوة اعتبرت استفزازية لأقصى درجة".

وأضاف أن العروض تهدف لشرعنة وجود هذه الميليشيا بإظهار مقاتليها إلى العلن بعد أن كان تواجدها محاطا بشيء من السرية من قبل الحرس الثوري الإيراني منذ إنشاءها عام 2013.

وذكر أن "بعض ضباط الجيش السوري وعناصر الدفاع الوطني تواجدوا أيضًا"، مشيرًا إلى أنهم قاموا بقطع بعض الطرقات الرئيسية لإفساح المجال أمام العرض العسكري للتجول بكل حرية.

'استفزاز طائفي'

وقال الأحمد إن المواطنين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام رأوا هذا العرض العسكري كـ "استفزاز طائفي"، و"تهديد مباشر للسوريين"، خصوصا وأن أخبار الانتهاكات التي قام بها مقاتلو الميليشيا تجاه المدنيين يتم تناقلها على نطاق واسع.

وأضاف "أن عناصر هذه الميليشيا تقوم بتصرفات مستفزة للمواطنين في مناطق سيطرتها وتتعامل مع المدنيين باستعلاء".

وتابع أن لهم حرية التوقيف بدون تمييز لكل من يبدي تحفظا على تصرفاتهم.

وقال إن المواطنين في مناطق سيطرة النظام يعتبرون هذه التصرفات استمرارا لحالة انعدام القانون وغياب الأمن والقوى الأمنية الرسمية.

ميليشيا عراقية تحارب في سوريا

ومن جابنه، قال شيار تركو، وهو طالب دكتواره عن تمويل الحرس الثوري الإيراني في كلية العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن ميليشيا لواء ذو الفقار تشكلت عام 2013 من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وقال لديارنا إن الميليشيا "فصيل عسكري مكون من عناصر عراقية في الأساس بالإضافة إلى عدد قليل من لبنان وسوريا".

وذكر أنه يتضمن كذلك بعض الضباط الإيرانيين.

وأشار إلى أن هذه الميليشيا انبثقت أساسًا من لواء أبو الفضل العباس وكان يتزعمه "حيدر الجبوري".

وأضاف تركو أنه يبدو أن بعض العناصر جاءت من من "جيش المهدي" و"عصائب أهل الحق"،مشيرًا إلى أن عددهم يتراوح بين 5000 و10000 مقاتل.

وقال إن أول ظهور للميليشيا كان في مدينة دمشق بحجة الدفاع عن المراقد المقدسة في منطقة السيدة زينب.

وتابع "لكن أخبار هذه الميليشيا انتشرت بعد اشتراكها في معارك بعدة مناطق"، منها معارك في ريف دمشق ومدينة داريا والنبك والزبداني وحلب وحمص.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500