أخبار العراق
إرهاب

عناصر داعش يتجمعون في الحويجة ويسعون لتحصين المدينة

خالد الطائي

image

شباب من الحويجة يخضعون لتدريب عسكري لتحرير مدينتهم من ʼالدولة الإسلاميةʻ. [حقوق الصورة للشيخ وصفي العاصي]

قال مسؤول محلي لديارنا إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) هربوا من جبهات القتال العراقية، ولجأ العديد منهم إلى مدينة الحويجة في محافظة كركوك.

وكشف برهان العاصي وهو عضو في مجلس محافظة كركوك أن عناصر التنظيم يسعون اليوم إلى تحصين المنطقة في وجه القوات العراقية عبر تفخيخ الطرقات الرئيسية المؤدية إلى المدينة.

وقال العاصي في حديث لديارنا الاثنين، 19 حزيران/يونيو، إن مقاتلي داعش زرعوا ألغاماً وعبوات ناسفة على طول الطرقات الرئيسية الثلاثة المؤدية إلى الحويجة، والتي تربط هذه المدينة بكركوك وتكريت والشرقاط.

وأوضح أن هذه الخطوة تهدف إلى منع تنفيذ العمليات العسكرية المتوقعة الرامية إلى طرد التنظيم من المدينة، لا سيما مع اقتراب استعادة كامل أراضي مدينة الموصل".

وبيّن العاصي أنه في ظل فرار عناصر داعش من ساحات المعارك ومن القوات العراقية، أصبحت الحويجة بمثابة "المقر البديل" لهم.

وتابع أن التنظيم "يحاول جعلها ملجأً آمناً ورئيسياً" بعد ما تكبده من خسائر.

وأكد أن عدد عناصر داعش المتواجدين حالياً في الحويجة يقدر بحوالي أربعة آلاف مقاتل، وهو عدد أكبر بكثير بالمقارنة مع العدد الذي سجل عند بدء معارك تحرير محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى.

المدنيون عالقون

وأشار إلى أن داعش تعمد أيضاً، إلى جانب منع العمليات العسكرية المتوقعة، إلى تفخيخ الطرقات لمنع السكان من الهروب إلى خارج المدينة، وذلك لاستخدامهم كدروع بشرية في وجه القوات العراقية البرية والغارات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي.

وذكر العاصي أن المدنيين العالقين في الداخل تعرضوا لمعاملة سيئة على يد داعش، مضيفاً أن التنظيم ينفذ "عقوبات جماعية قاسية بحقهم وتحت حجج مختلفة لإثارة خوفهم".

ولفت إلى أن "وضع الناس المحاصرين كارثي ولا يحتمل"، قائلاً إن المدينة تعاني أيضاً من نقص في المواد الغذائية.

وأضاف العاصي أنه في مطلع الأسبوع الجاري، نصب التنظيم كميناً لثلاثين شخصاً بينهم أطفال ونساء، وأعدمهم رمياً بالرصاص بعد محاولتهم الهروب من المدينة.

وشدد "لا يكاد يمر يوم من دون وقوع حالات تعذيب واعتقال"، مبيناً أنه "يوم الأحد قام المسلحون بتكسير أرجل أربعة شبان بالحجارة لمجرّد العثور على هواتف نقالة بحوزتهم".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500