إرهاب

هيت تحتفل بذكرى تحريرها من داعش بعرض عسكري

سيف أحمد من الأنبار

image

احتفلت مدينة هيت بمحافظة الأنبار بالذكرى السنوية الأولى لتحريرها من ’الدولة الإسلامية‘ بإقامة عرض عسكري يوم 23 نيسان/أبريل [سيف أحمد/ديارنا].

احتفلت مدينة هيت بمحافظة الأنبار بالذكرى السنوية الأولى لتحريرها من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بعرض عسكري.

وشارك في الاستعراض الذي أقيم يوم 23 نيسان/أبريل قطاعات من الجيش والشرطة وأفواج الطوارئ وشرطة المرور والدفاع المدني والمسعفون.

وقال قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن قاسم المحمدي لموقع ديارنا إن هيت أول مدينة في المحافظة تنظم استعراضا عسكريا "للتدليل على عودة الحياة الطبيعية الى مدن المحافظة المحررة".

وأضاف أن "الاستعراض العسكري أقيم في وسط قضاء هيت الذي يقع على بعد 70 كيلومترًا غرب الرمادي وبمشاركة القوات العراقية بكافة صنوفها ومقاتلي العشائر".

وأشار المحمدي إلى أن الهدف من العرض العسكري هو طمأنة أهالي المحافظة وإرسال رسالة تحدي لتنظيم داعش الذي سيُطرد قريبا من المناطق الغربية بالمحافظة.

أما العميد الركن نجيب الخليفاوي آمر اللواء 29 بالجيش العراقي فقال إن القوات العسكرية استعرضت العجلات وأدت عروضا أخرى فيما رفع الأطفال الأعلام العراقية وقاموا بتحيتها.

وصرح لديارنا أن "الأهالي قد تحرروا الآن من هذا الشر".

وبدوره، قال محمد مهند الهيتي رئيس مجلس قضاء هيت في حديث لديارنا، إن فعاليات اليوم تضمنت قصائد تغنت بحب الوطن وعملا مسرحيا لطالبات المدارس المحلية.

ولفت إلى أن "العمل المسرحي الذي قدمته الطالبات صور شجاعة مقاتلي العشائر وتضحياتهم ومعاناتهم خلال معارك تحرير مدن الأنبار، وأوضح الجهود البطولية للجنود ورجال الشرطة".

وبيّن الهيتي أنه منذ طرد تنظيم داعش من القضاء، عاد أكثر من 90 بالمائة من العوائل النازحة إلى ديارهم في هيت.

وأضاف أنه تم تأهيل الخدمات العامة، ومنها محطات الماء والكهرباء، وعادت الكثير من الأسواق والمحال التجارية لحركة البيع والشراء.

أما مهند زبار قائمقام قضاء هيت فقال لموقع ديارنا إن"أهالي هيت يحتفلون ويرقصون على أنغام الموسيقى الشعبية احتفالًا بمرور عام بعد نهاية فترة سوداء عاشوها في ظل عصابات الكفر والقتل والإجرام".

وقال إنهم الآن ينعمون بالأمن والاستقرار تحت حماية القوات العراقية.

وأضاف أنه "خلال الأيام القادمة، ستشهد المناطق الغربية الأخرى معارك لتحرير مدن القائم وراوه وعنه حتى يتسنى للمواطنين العودة إلى ديارهم وترك المخيمات التي دمرت حياة أبنائهم".

هل أعجبك هذا المقال؟
1
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)