إعلام

معرض فوتوغرافي يجسد بطولات القوات العراقية

خالد الطائي

image

كريم العبودي، أمين سر رابطة المصورين الصحافيين العراقيين، يقف أمام إحدى صوره في معرض بمقر وزارة النفط. [حقوق الصورة لكريم العبودي]

في قاعة الفعاليات الثقافية بمبنى وزارة النفط العراقية، عرضت مجموعة من المصورين العراقيين أعمالها التي تعكس واقع ما تواجهه القوات الأمنية العراقية في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعِش).

وتجسد الصور حياة الجنود في ساحات القتال وتختزل قصص بطولاتهم وتضحياتهم.

وأوضح كريم العبودي، أمين سر رابطة المصورين الصحافيين العراقيين وأحد المشاركين في المعرض، أن هذا الحدث هو عبارة عن مبادرة مشتركة بين رابطته ووزارة النفط "بهدف مساندة قواتنا الأمنية في حربها للقضاء على عصابات داعش".

وقال العبودي في تصريح لديارنا إن المعرض الذي افتُتح في 12 آب/أغسطس يشمل 50 صورة فوتوغرافية لعدد كبير من المصورين الصحافيين العراقيين الذين يعملون في مؤسسات إعلامية محلية وعالمية.

الجنود والصحافيين في مواجهة داعش

وتابع أن الصور تعرض كيف أن القوات الأمنية العراقية "تحارب بضراوة ولا تخاف الموت".

وأضاف "كما تناولت اللقطات صوراً ذات معنى إنساني من الحياة اليومية للمقاتلين وكيف تركوا وراءهم أبنائهم وعائلاتهم ولبوا نداء الوطن".

وأشار العبودي إلى أن المعرض هو رسالة دعم وتقدير للقوات التي تواجه "أعداء الإنسانية".

وذكر "فعدسات كاميراتنا هي سلاحنا الذين نقاتل فيه داعش ومن خلالها نشد أزر قواتنا".

وشدد على أن "الإعلام هو نصف المعركة، ونحن كإعلاميين من واجبنا الوطني تجسيد ملاحم جنودنا وحفظها لأجيالنا المقبلة".

واستدرك "كل تضحياتنا ستبقى خالدة ومصير الإرهابيين إلى زوال".

التقاط لحظات تاريخية

في هذا السياق، أشار صباح عرار، نائب رئيس رابطة المصورين الصحافيين، إلى أن المعرض فريد من نوعه إذ يحتوي على لقطات وثائقية لمرحلة مهمة من تاريخ العراق.

وقال لديارنا "معرضنا يسلط الضوء على الانتصارات الباهرة لجيشنا وقواتنا الأمنية وجهود مقاتلينا في طرد الإرهابيين من المدن وإنقاذ المدنيين الأبرياء ومسك الأراضي المحررة".

وأضاف عرار أن أحد أهداف تنظيم ذلك المعرض كان التأكيد على أن المصورين هم "يداً بيد مع قواتهم البطلة لكسر شوكة الإرهاب".

وأكد "نريد لهذه الصفحة من تاريخ بلادنا أن توثق بالصورة والصوت والكلمة الصادقة"، مشيراً إلى أن الرابطة بدأت بتشكيل فريق من المصورين لتوثيق عملية تحرير الموصل.

بناء الوحدة الوطنية

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن المعرض هو واحد من فعاليات عديدة نظمتها الوزارة بالتعاون مع مؤسسات ثقافية وصحافية وإعلامية، وهي تركز على مساندة القوات الأمنية وبناء الوحدة الوطنية في وجه الإرهاب.

ولفت إلى أن المصورين المشاركين في المعرض "زاروا جبهات القتال وتعايشوا لمدة طويلة مع المقاتلين والتقطوا بكاميراتهم صوراً رائعة من قلب المعارك".

وذكر جهاد أن المعرض انتقل إلى شارع المتنبي في بغداد في 26 آب/أغسطس وسيقام أيضاً في "مقرات شركاتنا في عموم محافظات البلاد".

وشدد على أن الوزارة وفي إطار نشاطاتها الثقافية "تسعى جاهدة إلى أن يكون لها حضور متميز في تقديم الإسناد المعنوي والتعبوي للقوات العراقية ومواجهة الفكر الإرهابي المتخلف [أثناء] التأكيد على التعايش السلمي".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة ديارنا بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 حرفا متبقيا (أقصاها 1500 حرفا)