http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/09/06/newsbrief-01?di_exp_001=true

×
×

تظاهر مئات المحتجين على النظام في إدلب في سوريا

نظم مئات السوريين مظاهرات مناهضة للنظام في محافظة إدلب يوم الجمعة، 6 أيلول/سبتمبر، حيث أوقف توقف إطلاق النار الهش مؤقتًا شن هجوم قاتل، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تجمع بعض المتظاهرين بالقرب من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، حيث أطلق حرس الحدود التركي الأسبوع الماضي طلقات تحذيرية وغاز مسيل للدموع لتفريق المحتجين السوريين.

ورفع المتظاهرون أعلام تحمل ثلاث نجوم ترمز للانتفاضة المستمرة منذ ثماني سنوات ورددوا هتافات ضد النظام، في حين دعا البعض تركيا المؤيدة للمعارضة إلى فتح حدودها.

وجاءت المظاهرات بعد أن أعلنت روسيا حليفة دمشق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب الشمالية الغربية يوم الجمعة الماضي.

كما توقفت الغارات الجوية منذ سريان الاتفاقية صباح السبت الماضي، لكن نيران المدفعية المتفرقة استمرت.

وقالت منظمة إنقاذ الطفولة يوم الثلاثاء إن الآلاف من الأطفال المقرر بدء السنة الدراسية بالنسبة لهم في شمال غرب سوريا "قد لا يحصلون على التعليم" بعد أعمال العنف الأخيرة.

ومن المقرر أن تبدأ الدراسة في نهاية شهر أيلول/سبتمبر، لكن ما يزيد قليلاً فقط عن نصف مدارس المنطقة البالغ عددها 1,193 مدرسة ما زالت قادرة على العمل.

وقالت المنظمة "مع بداية العام الدراسي الجديد، تستطيع المدارس العاملة المتبقية استيعاب ما يصل إلى 300,000 فقط من بين 650,000 طفل في سن الدراسة".

وأشارت المنظمة غير الحكومية إلى أن القصف العنيف الذي حدث منذ أواخر شهر نيسان/أبريل ألحق أضرارا أو أثر على 87 منشأة تعليمية.

واضافت ان 200 مدرسة اخرى تستخدم كملاجئ للنازحين بسبب القتال.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha