http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/09/03/newsbrief-01?di_exp_001=true&locale_switch_001=true

×
×

المجر تتهم سوري مشتبه بانتمائه لداعش بقطع رأس إمام

وجه الادعاء العام في المجر يوم الثلاثاء، 3 أيلول/سبتمبر، الاتهام لرجلاً سوريًا اعتقل في بودابست العام الماضي بارتكاب أعمال إرهاب وجرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك قطع رأس إمام في سوريا عام 2015.

وفقًا لبيان صادر عن مكتب المدعي العام في بودابست، تسعى النيابة إلى الحصول على سجن المتهم البالغ من العمر 27 عامًا والمعروف باسم ف. حسن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط.

وتعتقد السلطات أنه قاد وحدة صغيرة من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة حمص في عام 2015 كُلفت بإرهاب وإعدام المدنيين والزعماء الدينيين الذين رفضوا الانضمام إلى الجماعة الإرهابية.

كما وجهت إليه تهمة المشاركة شخصياً في قطع رأس إمام في بلدة السخنة، فضلاً عن قتل ثلاثة أشخاص آخرين في المنطقة ما بين 13 و15 أيار/مايو 2015.

ووفقا لبيان النيابة العامة فقد قتلت وحدته أيضًا ما لا يقل عن 25 شخصًا في البلدة خلال الفترة، بمن فيهم النساء والأطفال.

الجدير بالذكر أن السلطات في مالطا واليونان وبلجيكا، وكذلك في المجر، شاركت في التحقيق الذي تم تنسيقه من قبل وكالة التعاون القضائي الأوروبية (يوروجاست).

وكان الرجل، الذي مُنح وضع لاجئ في اليونان، قد احتجز في مطار بودابست في 30 كانون الأول/ديسمبر بعد أن قدم وثائق سفر مزورة له ولرفيق سفره.

من جهته قال محامي الدفاع إن أدلة المدعين العامين، بما في ذلك المكالمات الهاتفية المسجلة من هاتفه ومقاطع الفيديو الخاصة بجرائم القتل وبيانات المشتبه فيه، لا تدعم الاتهامات.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha