http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/08/23/newsbrief-01

×
×

القوات السورية تحاصر موقعا للجيش التركي

حاصرت القوات الحكومية السورية مركز مراقبة عسكري تركي في شمال غرب سوريا يوم الجمعة، 23 آب/أغسطس، بعد أن اجتاحت مناطق مجاورة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أثارت هذه الخطوة غضب تركيا، حيث قال وزير الخارجية مولود كافوس أوغلو إن قوات بلاده لن تتخلى عن نقطة المراقبة حيث قالت موسكو إنها اتفقت مع أنقرة على "تنشيط الجهود المتبادلة" لتخفيف الوضع في إدلب.

تقع بلدة مورك، حيث تم حصار القوات التركية، في شمال محافظة حماة التي تعتبر جزءا من منطقة يسيطر عليها متطرفون تتمركز في محافظة إدلب المجاورة التي تتعرض للهجوم الحكومي منذ أواخر شهر نيسان/أبريل.

في هذا الإطار، قالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن القوات الحكومية سيطرت يوم الجمعة على مدينة مورك وغيرها من البلدات القريبة بما في ذلك كفر زيتا.

وقد انسحب المتطرفون والجماعات المتحالفة معها من المنطقة قبل دخول الجيش إلى مدينة خان شيخون الإستراتيجية يوم الأربعاء وسيطرت القوات الحكومية عليها دون مقاومة، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد "حاصرت قوات النظام مركز المراقبة التركي في مورك بعد الاستيلاء على بلدات وقرى أخرى في هذا الجيب".

من جهته أعلن الكرملين يوم الجمعة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفقا على "تنشيط الجهود المتبادلة" لتخفيف الوضع في منطقة إدلب السورية.

وقال بيان صادر عنه "ناقشا قضايا التعاون الروسي التركي في سياق استقرار منطقة التصعيد".

الجدير بالذكر أن أردوغان سيستضيف نظيريه الروسي والإيراني لحضور قمة في أنقرة الشهر المقبل لمناقشة آخر التطورات.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha