http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/06/17/newsbrief-01

×
×

نيران الصواريخ تقتل 12 مدنيا في سوريا

ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن نيران الصواريخ قتلت 12 مدنيا في قرية يسيطر عليها النظام في شمال غرب سوريا وألقت باللوم في الهجوم الصاروخي على تحالف تحرير الشام.

وأشارت سانا إلى أن 15 شخصًا أصيبوا بجراح في ساعة متأخرة يوم الأحد في الهجوم الذي تعرضت له قرية الوادي جنوب مدينة حلب، مضيفة أن تحالف تحرير الشام، الذي يسيطر على أجزاء من ريف حلب فضلاً عن معظم إدلب المجاورة، هو المسؤول عن هذا الهجوم.

من جهته أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان نفس عدد القتلى - قائلًا إن خمسة أطفال كانوا من بين القتلى- وأنحى باللائمة على المتطرفين المتمركزين في ريف حلب في الهجوم.

لكن المرصد لم يحدد ما إذا كانت جماعة تحرير الشام أو غيرها من الجماعات المتطرفة المتحالفة معها هي المسؤولة عن الهجوم.

وقد جاء الهجوم في الوقت الذي تخوض فيه القوات الحكومية السورية اشتباكات مع مقاتلي تحرير الشام في محافظة حماة القريبة.

ووفقا للمرصد فقد قتل أكثر من 35 مقاتلاً، معظمهم من قوات النظام، يوم السبت في معارك بريف حماة.

,من المفترض أن تكون أجزاء من حلب وحماة وإدلب محمية من هجوم هائل للنظام من خلال اتفاق منطقة عازلة وقعته روسيا وتركيا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

لكن لم يتم تنفيذه بالكامل حيث رفض المتطرفون الانسحاب من المنطقة المنزوعة السلاح التي تم تحديدها.

وفي شهر كانون الثاني/يناير، بسطت هيئة تحرير الشام سيطرتها الإدارية على المنطقة، والتي تضم معظم مناطق محافظة إدلب، فضلاً عن السهول المجاورة في محافظات اللاذقية وحماة وحلب.

وصعدت الحكومة السورية وروسيا من قصفها للمنطقة منذ أواخر شهر نيسان/أبريل، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 400 مدني، وفقا للمرصد.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha