http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/06/13/newsbrief-02

بلجيكا تعيد ستة أيتام لمتطرفين قتلوا في سوريا إلى وطنهم

ستعيد بلجيكا ستة أيتام إلى ديارهم من المخيمات التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا بعد وفاة والديهم المتطرفين، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن وزير المالية ألكسندر دي كرو يوم الخميس 13 حزيران/يونيو.

وقال الوزير لإذاعة "في أر تي" العامة بعد قرار مجلس الوزراء "هؤلاء هم الأطفال الذين ولدوا في بلدنا والذين لم يعد لهم أبوان اليوم".

وتعتبر بلجيكا واحدة من عدة دول أوروبية تعمل على حل معضلة ما يجب فعله حيال مواطنيها العالقين في سوريا بعد هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

فقد أحجمت بعض الدول عن قبول المقاتلين المتطرفين الأسرى، لكن حالات الأطفال والزوجات غير المقاتلين أثبتت أنها أكثر تعقيدًا بالنسبة للسلطات الغربية.

وفي تصريح لوزير الخارجية ديدييه رايندرز يوم الأربعاء قال إن بلجيكا وقعت اتفاقا يسمح للعائدين بالمرور عبر المنطقة الكردية في العراق.

ويحتجز معظم مقاتلي داعش وأفراد أسرهم الذين تم أسرهم على إثر هزيمة المجموعة في سوريا في معسكرات يديرها الأكراد.

في هذا الصدد قال دي كرو إن أربعة من العائدين الستة يزيد عمرهم عن 10 أعوام، لكن لا يوجد أي منهم مشتبه بينهم.

وأضاف أن "هؤلاء هم الأطفال الذين كانوا بمفردهم في المخيمات ولا يتمتعون بأي دعم. ولايمكن إعادة الآباء الذين اختاروا الانضمام إلى الجماعات الإرهابية".

وأكد أن "هؤلاء الأطفال لم يكن لديهم خيار".

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام البلجيكية، يوجد ما بين 50 إلى 60 طفلًا بلجيكيًا دون سن 18 عامًا في معسكرات الهول والروج وعين عيسى في سوريا.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha