http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/06/10/newsbrief-03?di_exp_001=true

×
×

دفن حارس مرمى تحول إلى مقاتل في المعارضة في سوريا

حضر مئات المشيعين يوم الأحد، 9 حزيران/يونيو، مراسم دفن حارس مرمى سوري تحول إلى مقاتل معارض بعد أن توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها في معركة ضد قوات النظام، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد توفي عبد الباسط السروت، الذي كان يبلغ من العمر 27 عاماً، يوم السبت بعد إصابته ليلة الخميس في اشتباكات في موقع يقع على أطراف منطقة إدلب المحاصرة في شمال غرب سوريا.

وكان السروت قبل الحرب يلعب كحارس مرمى في فريق كرة القدم للشباب في البلاد.

عندما اندلعت مظاهرات سلمية ضد النظام في عام 2011، أصبح مغنيًا شعبيًا لأغاني الاحتجاج في مسقط رأسه حمص.

ولكن بعد حملة القمع الوحشية التي شنتها الحكومة على الاحتجاجات، حمل السلاح وانضم في النهاية إلى جماعة جيش العزة المعارضة التي كان يقاتل معها عندما أصيب.

وقد شارك مئات المؤيدين يوم الأحد في موكب من المركبات التي كانت تقل جثة السروت إلى المسجد في قرية دانا التي تقع شمال غرب البلاد.

قام الناشطون السوريون ومؤيدو المعارضة بإغراق وسائل التواصل الاجتماعي بالإشادة برجل وصفوه بأنه "حارس الثورة" أو "الطائر الذي تغنى بالثورة".

كما قام السروت ببطولة الفيلم الوثائقي "العودة إلى حمص" الذي نال عنه المخرج السوري طلال ديركي جائزة في مهرجان صندانس السينمائي عام 2014.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha