http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/05/10/newsbrief-02

×
×

10 مليون نازح داخليا بسبب النزاع عام 2018، وفق مراقبين

أجبر الصراع أكثر من 10 ملايين شخص على الفرار من منازلهم للعيش في أماكن أخرى داخل بلدهم العام الماضي، مما رفع العدد الإجمالي للأشخاص النازحين داخلياً بسبب العنف إلى مستوى قياسي، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة، 10 أيار/مايو.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد الأشخاص الذين يعيشون حاليًا حالة نزوح داخلي بسبب العنف إلى 41.3 مليون، وهو رقم قياسي لم يسجل من قبل على الإطلاق، وفقًا لتقرير صادر عن مركز رصد النزوح الداخلي والمجلس النرويجي للاجئين.

وقال التقرير إن ما مجموعه 28 مليون شخص نزحوا داخليا في عام 2018 بسبب الكوارث الطبيعية وكذلك النزاعات.

وأكدت الدراسة أن 10.8 مليون شخص جديد من النازحين داخليا في العام الماضي اضطروا للفرار من الصراعات، حيث يعتبر الصراع الذي تشهده جمهورية الكونغو الديموقراطية وسوريا والتوترات الطائفية في إثيوبيا والكاميرون ونيجيريا المسؤول عن معظم عمليات النزوح.

وقد بلغ عدد الأشخاص الذين يعيشون حالياً كمشردين داخلياً أعلى بكثير من حوالي 25 مليون فروا عبر الحدود كلاجئين.

وكشف التقرير أن أكبر عدد من عمليات النزوح الداخلية الجديدة في العام الماضي كان في إثيوبيا، حيث فر 2.9 مليون شخص من ديارهم، تليها جمهورية الكونغو الديموقراطية بنحو 1.8 مليون نازح جديد في 2018.

احتلت سوريا المركز الثالث بعدد 1.6 مليون نازح داخلي جديد.

لكن في المجموع، فإن سوريا، التي دمرتها ثماني سنوات من الحرب، سجلت 6.1 مليون نازح بالإضافة إلى نفس العدد من السوريين الذين لا يزالون يعيشون كلاجئين.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha