http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/04/23/newsbrief-01

داعش تدعي مسؤوليتها عن هجمات سريلانكا التي قتلت المئات

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يوم الثلاثاء، 23 نيسان/أبريل، عن مسؤوليته عن سلسلة من التفجيرات التي أسفرت عن مقتل أكثر من 320 شخصًا في سريلانكا بعد أن ألقت الحكومة باللوم على المتطرفين المحليين في التفجيرات، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد ظهر هذا الادعاء بعد أكثر من 48 ساعة من وقوع الانفجارات شبه المتزامنة في ثلاثة فنادق راقية ذات شعبية لدى الأجانب وثلاث كنائس مكتظة بمسيحيين بمناسبة عيد الفصح.

على إثر ذلك ألقت الحكومة السريلانكية يوم الثلاثاء باللوم على جماعة ثوثيث الإسلامية الوطنية في التفجيرات، قائلة إنها نفذت ردا على هجمات الشهر الماضي على مسجدين في نيوزيلندا.

وقالت الرئاسة إن هناك معلومات استخباراتية تفيد بأن هذه "الجماعات الإرهابية الدولية" تدعم المتطرفين السريلانكيين.

وأشار بيان أصدرته وكالة دعاية داعش إلى "إن الذين نفذوا الهجوم الذي استهدف أعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والمسيحيين في سريلانكا أول من أمس هم من مقاتلي جماعة داعش".

ولم تقدم أدلة فورية على هذا الادعاء. وفي بيان رسمي أطول صدر بعد ذلك، قدمت المجموعة أسماء مستعارة ولكن ليس الأسماء الكاملة للمهاجمين السبعة الذين قالت إنهم شاركوا في الهجمات.

من جهتها قالت مصادر الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الثلاثاء إن شقيقين مسلمين ابنا تاجر ثري من العاصمة كولومبو كانا من بين مرتكبي الهجمات.

وأضاف المصدر أنهم فجروا أنفسهم بينما كان الضيوف يصطفون لتناول الإفطار في فنادق شانغريلا وسينامون جراند في العاصمة.

وكان الزوجان من الأعضاء الرئيسيين في المجلس الوطني الانتقالي، والذي ألقت الحكومة باللوم عليه في السابق في تشويه التماثيل البوذية، وفقًا لما ذكره ضابط تحقيق.

احتجزت الشرطة ما لا يقل عن 40 شخصًا، لكن رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينجه قال إن عددًا كبيرًا لايزالوا طلقاء، بمن فيهم "بعضهم" كانوا مسلحين بالمتفجرات وأنه كانوا من الممكن ارتكاب المزيد من الهجمات.

وقد فرضت الحكومة حالة الطوارئ، ومنحت الشرطة والجيش صلاحيات خاصة بما في ذلك القدرة على اعتقال المشتبه بهم دون أمر من المحكمة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha