http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/03/15/newsbrief-04

الولايات المتحدة تلوم روسيا ودمشق بعد الضربات التي استهدفت إدلب السورية

اتهمت واشنطن يوم الخميس 14 آذار/مارس روسيا والنظام السوري بالمسؤولية عن "تصاعد العنف" في محافظة إدلب، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد نفذت الطائرات الروسية يوم الأربعاء غارات جوية على إدلب التي تعتبر أول هجمات من نوعها منذ اتفاق الهدنة التركية الروسية التي أبرمت في شهر أيلول/سبتمبر.

وقُتل ما لا يقل عن 13 مدنياً، من بينهم ستة أطفال، في الغارات، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو في اشارة الى الرئيس السوري بشار الاسد "تعبر وجهات النظر الامريكية عن القلق البالغ من تصاعد العنف في الايام الاخيرة في ادلب والمناطق المجاورة بسبب الغارات الجوية والمدفعية الروسية ونظام الاسد".

وأضاف "على الرغم من ادعاءات روسيا بأنها تستهدف الإرهابيين، فإن هذه العمليات تسببت في سقوط عشرات الضحايا من المدنيين واستهدفت أول المتعاملين مع ضحايا هذه الغارات وهم يحاولون إنقاذ الأرواح على الأرض".

"هذه الهجمات البغيضة عالتي استهدفت البنية التحتية المدنية ومعسكرات النازحين داخليا يجب أن تنتهي الآن".

وقال بالادينو إنها بصفتها طرفا في اتفاقية وقف إطلاق النار مع تركيا التي أبرمت في شهر أيلول/سبتمبر "تتحمل روسيا المسؤولية الكاملة عن هذه العمليات الهجومية".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha