http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/03/12/newsbrief-02

مزيد من الأشخاص يستسلمون من معقل داعش في سوريا مع اقتراب النهاية

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية يوم الثلاثاء 12 آذار/مارس، أن المزيد من الناس يواصلون استسلامهم بعد مغادر آخر قطعة أرضية يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا بعد أن دمرت غارات جوية وقصف الليلة الماضية مواقع أمامية للتنظيم.

ولم يعد قائما في قرية الباغوز التي تقع شرق سوريا وتسيطر عليها داعش سوى معسكر من الخيام الممزقة، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد حاولت قوات سوريا الديموقراطية سحق مقاتلي داعش المحتجزين منذ أسابيع ولكن التدفق الجماعي للرجال والنساء والأطفال من قرية صغيرة على ضفاف النهر قد أعاق تقدمهم.

وجدد التحالف العربي - الكردي هجومه يوم الأحد بعد تحذيره لمقاتلي داعش الباقين بأن الوقت قد حان للاستسلام.

ومنذ ذلك الحين تعرضت قرية الباغوز لغارات جوية وقصف لمدة ليلتين على التوالي، مما أسفر عن مقتل العشرات من المقاتلين ودفع مئات المتطرفين وأقاربهم إلى الاستسلام.

وصرح علي شير قائد إحدى الوحدات في قوات سوريا الديموقراطية لوكالة الصحافة الفرنسية من موقع متقدم داخل القرية "الهدف من تقدمنا هو ترهيب مقاتلي داعش حتى يستسلموا ويخرج المدنيون".

وقال القائد إن قوات سوريا الديموقراطية أبطأت هجومها بعد الفجر للسماح للمتطرفين وأقاربهم بتسليم أنفسهم.

وأضاف "هناك أشخاص يسلمون أنفسهم الآن وقد أوقفنا إطلاق النار بالكامل حتى يتمكنوا من الاستسلام".

هل أعجبك هذا المقال؟
2
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha