http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/03/08/newsbrief-03

لاجئون سوريون يرفعون دعوى ضد النظام أمام المحكمة الجنائية الدولية

طلبت مجموعة من اللاجئين السوريين يوم الخميس ،7 آذار/مارس، من المحكمة الجنائية الدولية فتح دعوى ضد النظام السوري في جرائم ضد الإنسانية ارتكبت خلال الحرب الدائرة، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتم رفع الدعوى ضد الرئيس بشار الأسد من قبل محامين بريطانيين يمثلون 28 لاجئاً فروا من سوريا إلى الأردن المجاورة.

وعلى الرغم من أن سوريا ليست موقعة على المحكمة الجنائية الدولية، إلا أن الأردن وقع على اتفاقية المحكمة. ويعتمد المحامون على السوابق الأخيرة أمام المحكمة الجنائية الدولية الخاصة باللاجئين من الروهينجا من ميانمار الذين فروا إلى بنغلاديش ويؤكدون أن نفس المبدأ القانوني ينطبق على هذه الحالة.

وقال رودني ديكسون من مكتب ستوك وايت للمحاماة في لندن بعد أن أرسل البلاغ إلى المحكمة في لاهاي "المحكمة الجنائية الدولية موجودة بالضبط لتحقيق العدالة لضحايا هذه الجرائم الدولية الأكثر وحشية".

وأكد أن "الحرب المدمرة في سوريا مستمرة منذ ما يقرب من تسع سنوات الآن ولم يتحمل أحد حتى الآن المسؤولية عن مئات الآلاف من الانتهاكات ضد المدنيين".

واضاف "هذه القضية تمثل تقدما حقيقيا للضحايا السوريين". "هناك بوابة قضائية انفتحت أخيرا للمدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية للتحقيق مع الجناة الذين يتحملون المسؤولية الأكبر".

وقال محامون إن القضية ستركز على نمط أوسع من الهجمات والجرائم المزعومة ضد السكان المدنيين في سوريا بما في ذلكالتعذيبوالاغتصاب والهجمات الكيماوية والاختفاءات.

وضمت دول الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين وزير الداخلية السوري محمد خالد الرحمون وستة وزراء جدد آخرين الى القائمة السوداء للعقوبات بسبب دورهم في "القمع العنيف" ضد المدنيين.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha