http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/02/13/newsbrief-03

2019-02-13

ألمانيا تعتقل اثنين من ضباط المخابرات السورية السابقين

اعتقلت ألمانيا اثنين من ضباط المخابرات السورية السابقين بتهمة التعذيب وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأربعاء، 13 شباط/فبراير.

وقد اعتقل الرجلان الذين يدعيان أنور ر.، 56 عاما، واياد ا.، 42 عاما، يوم الثلاثاء في برلين وولاية راينلند بالاتينات. وكلاهما غادرا سوريا عام 2012 ، حسب تصريحات الادعاء العام.

وخلال يوم الثلاثاء أيضا، تم اعتقال سوري آخر يعتقد أنه عمل لصالح المخابرات في فرنسا في عملية "منسقة"، حسبما قالت النيابة العامة في كارلسروهه.

وقال بيان للنيابة العامة "منذ شهر نيسان/أبريل 2011 على أبعد تقدير، بدأ النظام السوري في قمع جميع الأنشطة المعارضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد بالقوة الوحشية".

"وقد لعبت الأجهزة السرية السورية دوراً أساسياً في ذلك. وكان الهدف هو استخدام أجهزة الاستخبارات لوقف حركة الاحتجاج في أقرب وقت ممكن".

ويُعتقد أن أنور ر. الذي قاد قسم خدمات سرية كان يدير سجناً في منطقة دمشق وشارك في تعذيب السجناء وإساءة معاملتهم خلال الفترة من شهر نيسان/أبريل 2011 إلى شهر أيلول/سبتمبر 2012.

وقالت ان "انور ر. كان رئيسا لقسم التحقيق وكان يترأس عمليات السجن، بما في ذلك استخدام التعذيب المنظم والوحشي".

ويُعتقد أيضا أن إياد أ.، وهو ضابط سابق كان قد أقام نقاط تفتيش ومطاردة محتجين، وساعد وحرض على عمليتي قتل وإساءة بدنية لما يقرب من ألفي شخص في الفترة بين تموز/يوليو 2011 وكانون الثاني/يناير 2012.

وفي صيف عام 2011، أقام نقطة تفتيش بالقرب من دمشق حيث تم اعتقال حوالي 100 شخص في اليوم وسجنهم وتعذيبهم في السجن تحت إشراف أنور ر.

هل أعجبك هذا المقال؟

0
0
Di icons no

0 تعليق

Captcha