http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/02/12/newsbrief-01

المئات يهربون من معركة سورية الأخيرة ضد داعش

صعدت القوات الكردية العربية من هجومها في المعركة التي تقودها لطرد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من آخر جيب تحت سيطرته في شرق سوريا يوم الثلاثاء، 12 شباط/فبراير، بعد أن فر المئات من المدنيين من هذا المعقل ليلة أمس، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

فبعد توقف لأكثر من أسبوع للسماح للمدنيين بالخروج من المنطقة، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية عن بدء الهجوم الأخير لاستعادة "جيب البغواز" من المتطرفين يوم السبت.

وبمساعدة الطائرات الحربية والمدفعية التابعة للتحالف الدولي، فتح الحلف الطريق أمام مساحة أربعة كيلومترات مربعة.

وصرح مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية أن اشتباكات عنيفة اندلعت يوم الثلاثاء بعد أن فر المئات من منطقة القتال خلال الليل.

وأشار إلى "أن مجموعة من 600 مدني هربوا من البغواز صباحا ويجري تفتيشهم الان".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الوافدين الجدد هم من النساء والأطفال من فرنسا وألمانيا.

كما صرح رئيس المرصد رامي عبد الرحمن أن "معظم الذين خرجوا هم من الأجانب".

وأضاف أن "الاشتباكات العنيفة مستمرة للضغط على داعش للاستسلام".

وقال المرصد ان 12 من مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية و 19 من المتطرفين لقوا مصرعهم في القتال يوم الاثنين.

من جهته صرح المتحدث باسم التحالف شون رايان أن قوات سوريا الديموقراطية تواجه مقاومة ضارية.

وقال "التقدم بطيء ومنهجي مع تحصن العدو بشكل كامل واستمرار مقاتلي داعش في شن هجمات مضادة".

"ويواصل التحالف ضرب أهداف داعش كلما اتاحت له الفرصة".

هل أعجبك هذا المقال؟
2
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha