http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/01/31/newsbrief-01

2019-01-31

الأمم المتحدة: البرد يقتل 29 طفلاً فروا من القتال في سوريا

أدى البرد إلى مقتل ما يقرب من 30 طفلاً خلال شهرين بين المدنيين الذين فروا من معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الأخير في شرق سوريا، حسبما أوردته الأمم المتحدة يوم الخميس، 31 كانون الثاني/يناير.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنها قلقة للغاية من ظروف أولئك الذين يصلون إلى الحول، حيث يكمن المخيم الرئيسي للنازحين بسبب القتال ضد داعش، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت منظمة الصحة العالمية في بيان إلى أن "29 طفلا وحديثي الولادة اخرين على الاقل لقوا حتفهم على مدى الاسابيع الثمانية الماضية بسبب انخفاض حرارة الجسم اثناء سفرهم الى المخيم أو بعد وصولهم بوقت قصير".

وقالت المنظمة إن "نحو 23 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال الفارين من الأعمال العدائية في المناطق الريفية المجاورة لدير الزور"، قد وصلوا إلى المخيم خلال تلك الفترة.

وتقاتل القبائل العربية الكردية والمحلية التي يدعمها التحالف الدولي الجيب الأخير لداعش بالقرب من بلدة هجين في وادي نهر الفرات.

وقالت منظمة الصحة العالمية "كثيرون منهم ساروا أو سافروا في شاحنات مفتوحة لعدة أيام وليال في طقس شتوي بارد".

وأضافت أن النازحين غالبا ما يتأخرون لساعات في الريف المكشوف بينما تقوم قوات قوات سورية الديموقراطية بفحصهم للبحث عن متطرفين يحاولون التخفي وسطهم.

وقالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة إن الوضع في الحول يتطلب وصول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل وبدون معوقات.

وأشار البيان إلى أن "الوضع في المخيم حرج الآن. وقد زاد عدد سكانه ثلاثة أضعاف (من عشرة الاف الى حوالي 33 ألف شخص) في أقل من شهرين".

هل أعجبك هذا المقال؟

0
0
Di icons no

0 تعليق

Captcha