http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2019/01/15/newsbrief-01

الأمم المتحدة: وفاة 15 طفلا نازحا في سوريا بسبب طقس الشتاء

أعلنت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 15 كانون الثاني/يناير أن درجات الحرارة المتجمدة ونقص الرعاية الطبية تسببت في مقتل 15 طفلا سوريا على الأقل خلال الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أن ثمانية منهم ماتوا نتيجة البرد في مخيم الركبان في جنوب شرق سوريا وفيما توفي سبعة آخرون أثناء النزوح من معقل المتطرفين في حاجين شمالا، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح المدير الإقليمي لليونيسف غيرت كابيلير أن "درجات الحرارة المتجمدة والظروف المعيشية القاسية في مخيم الركبان ... تعرض حياة الأطفال للخطر بشكل متزايد".

وقال أيضا "في غضون شهر واحد فقط مات ما لا يقل عن ثمانية أطفال معظمهم دون سن الرابعة وأصغرهم ساعة واحدة فقط".

وأوضح كابيلير أن البرد في المخيم الصحراوي المعزول على الحدود الأردنية، حيث يشكل النساء والأطفال 80 بالمائة من سكان المنطقة البالغ عددهم 45,000 نسمة، يزيد معدل وفيات الرضع.

كما أن موجة البرد التي ضربت المنطقة لها أيضاً عواقب وخيمة على الأشخاص الذين يفرون من القتال فيما يسمى جيب حاجين في شرق سوريا.

وشهدت المنطقة القريبة من الحدود العراقية قتالا مكثفا بين عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الذين يدافعون عن آخر معقل لهم في "الخلافة" والقوات التي يقودها الأكراد بدعم من الغارات الجوية لقوات التحالف.

ووفقا للأمم المتحدة، فقد فر أكثر من 10,000 شخص من المنطقة منذ شهر كانون الأول/ديسمبر.

وقال كابيلير "الأسر التي تبحث عن الأمان تواجه صعوبات في مغادرة منطقة الصراع وتضطر للانتظار في البرد لأيام دون مأوى أو إمدادات أساسية".

وأضاف أن "الرحلة الخطيرة والصعبة أسفرت عن مقتل سبعة أطفال - معظمهم دون سن عام واحد" في حاجين.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha