http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/12/20/newsbrief-03

الولايات المتحدة تسحب قواتها من سوريا

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس، 20 كانون الأول/ديسمبر، الانتصار على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا وأمر فجأة بسحب القوات البرية الأمريكية من البلاد، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ترامب في فيديو قصير على تويتر "لقد فزنا ضد داعش".

"لقد هزمانهم وهزمناهم بشدة. استعدنا الأرض. والآن حان الوقت لعودة قواتنا إلى أرض الوطن".

وقال مسؤول أمريكي لوكالة الأنباء الفرنسية إن قرار ترامب قد اتخذ بشكل نهائي يوم الثلاثاء.

وأجاب المسؤول على سؤال عما اذا كان سيتم سحب القوات من جميع انحاء سوريا "الانسحاب الكامل يعني كل شيء."

يوجد حاليا حوالي 2000 جندي من القوات الأمريكية في البلاد، معظمهم في مهمة تدريب ومشورة لدعم القوات المحلية التي تقاتل داعش.

من جهتها أعلنت القوات الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة يوم الخميس أنها ستواصل محاربة داعش في شرق سوريا.

وصرح مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديوقراطية "المعركة في هجين مستمرة" في اشارة الى الجبهة الرئيسية ضد داعش في وادي الفرات.

وقال بالى "ان قرار الولايات المتحدة هو مجرد قرار ولا يؤثر بعد على الوضع على الارض".

ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإن القتال لاي زال مستمرًا يوم الخميس.

من جهتهما أعلنت كل من بريطانيا وفرنسا يوم الخميس أنهما لا يزالان ملتزمتان بمكافحة داعش في سوريا.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي "التحالف العالمي ضد داعش حقق تقدما هائلا لكن ما زال هناك الكثير الذي يجب عمله ويجب ألا نتغاضى عن التهديد الذي يمثلونه."

"حتى من دون أرض، سيظل تنظيم داعش يشكل تهديدًا".

"نحن لا نزال ملتزمون بالتحالف الدولي وبالحملة التي تهدف إلى حرمان داعش من الحصول على أراضي وضمان هزيمته الدائمة والعمل جنبا إلى جنب مع شركائنا الإقليميين الأساسيين في سوريا وخارجها".

وقالت وزيرة الشؤون الاوروبية في فرنسا ناتالي لويسو على تلفزيون (سي.إن.أي) "سنبقى في الوقت الحالي في سوريا."

وأضافت "صحيح أن الائتلاف حقق تقدما كبيرا في سوريا لكن هذه المعركة مستمرة وسنواصلها".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha