http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/12/19/newsbrief-01

×
×

تركيا وإيران وروسيا تضغط من جديد من أجل الدستور السوري الجديد

أعربت كل من تركيا وإيران وروسيا والأمم المتحدة يوم الثلاثاء 18 كانون الأول/ديسمبر عن أملها في أن تبدأ اللجنة المكلفة بكتابة دستور سوري جديد العمل في مطلع العام المقبل، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

ولم توافق الحكومة السورية، التي تدعمها موسكو وطهران، بعد على اللجنة قائلة إنها لن تدعم سوى عملية تعديل الدستور السوري الحالي.

وتلا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف - الذي أحاط به نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره التركي ميفلوت كافوس أوغلو - بيانا مشتركا بعد محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة في سوريا ستافان دي مستورا.

وقال لافروف إن روسيا وايران والمعارضة التي تدعمها تركيا "اتفقتا على بذل جهود تهدف الى عقد الجلسة الاولى للجنة الدستورية في جنيف في اوائل العام القادم".

وقد أصبحت اللجنة محور جهود الأمم المتحدة للسلام في سوريا وتهدف إلى إقامة انتخابات يمكن أن تنهي بشكل كامل سبع سنوات من الحرب المدمرة.

وأشاد دي ميستورا، الذي ستنتهي مهامه كمبعوث للأمم المتحدة في السابع من يناير، "بالجهود المشتركة الهامة" التي بذلتها الدول الثلاث.

لكن الولايات المتحدة الأمريكية ذكرت يوم الثلاثاء أن الهدف الأول كان تشكيل اللجنة في عام 2018.

في هذا الإطار، صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبرت بالاديانو في واشنطن "إن إنشاء لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة في جنيف وعقدها في نهاية العام يعد خطوة مهمة لإزالة التصعيد الدائم وإيجاد الحل السياسي لهذا الصراع".

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha