http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/11/07/newsbrief-02

2018-11-07

داعش تعاني من خسائر فادحة في جيبها بمنطقة دير الزور

قُتل ما لا يقل عن 45 من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) حول جيبهم الأخير في سوريا على الرغم من توقف هجوم القوات الديمقراطية السورية، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأربعاء، 7 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات الديموقراطية السورية أعلنت توقف هجومها في منطقة دير الزور الأسبوع الماضي، لكن موجات من الغارات الجوية التي قام بها التحالف قتلت 28 متطرفًا منذ يوم الاثنين، بما في ذلك خلال الهجوم الفاشل الذي قام به داعش يوم الثلاثاء على حقل نفط شمال القطاع.

وقال المرصد إن القوات الديموقراطية السورية قتلت 17 آخرين من مقاتلي داعش أثناء دفاعهم عن قاعدتهم في قرية البحرة خارج الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم يوم الاثنين.

وكان المتحدث باسم القوات الديموقراطية السورية كينو غابرييل قد أكد أن التوقف عن العمليات الهجومية لا يعني أن مقاتلي القوات لن يدافعوا عن أنفسهم.

وكانت القوات الديموقراطية السورية قد شنت هجومها ضد داعش في جميع أنحاء مدينة هجين التي تقع في وادي الفرات يوم 10 أيلول/سبتمبر. لكن بعد إحراز تقدم بطيء، عانى التحالف العربي الكردي من نكسة في الشهر الماضي عندما استغل تنظيم داعش العواصف الرملية لإطلاق سلسلة من الهجمات المضادة.

ويعتبر جيب هجين آخر المناطق الرئيسية المتبقية من "الخلافة" التي أعلنها داعش في عام 2014 والتي ضمت آنذاك مساحة شاسعة من سوريا والعراق المجاور.

أما المساحات الباقية فقد خسرها التنظيم جميعاً في الهجمات المتعددة التي شنتها التحالفات المتعددة على جانبي الحدود.

وتقتصر عمليات المجموعة خارج جيب هجين على الخلايا النائمة والمخابئ في المناطق الصحراوية والجبلية غير المأهولة.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha