http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/10/25/newsbrief-03

×
×

فرنسا تسعى لإعادة أطفال المتطرفين من سوريا

أوردت وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء، 24 تشرين الأول/أكتوبر، أن فرنسا تسعى لإعادة بعضًا من 150 طفلًا ينتمون لمتطرفين فرنسيين متواجدين في سوريا، فيما تبحث الدول الغربية سبل التعامل مع مواطنيها الذين غادروا للانضمام إلى المتطرفين.

وقال مسؤول فرنسي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إن باريس ستعيد الأطفال إلى البلاد "بقدر المستطاع، لكن بشرط موافقة الأم".

وأضاف المصدر "بدأنا نبحث كيف يمكن لهذا أن ينجح".

وتابع أن السلطات الفرنسية لا تعرف بالضبط مكان إلا بعض الأطفال، ما يجعل تلك الحالات هي الوحيدة القابلة للعودة المحتملة الى الوطن.

وكانت السلطات في تلك المناطق [السورية]، أو العائلات في فرنسا، قد أبلغت عن حالات 150 طفلًا، بعضهم محتجزون في معسكرات في مناطق بشمال سوريا يسيطر عليها الأكراد بعد طرد تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) من المنطقة.

ومعظم هؤلاء الأطفال هم دون سن السادسة وولدوا في سوريا.

وأوضح المصدر أن أمهات الأطفال الذين سيتم إرجاعهم إلى فرنسا سيتركن في سوريا.

وهذا وقد استبعدت فرنسا، مثلها في ذلك مثل الدول الغربية الأخرى التي تتردد في إعادة المتطرفين إلى أراضيها، استبعدت حتى الآن إعادة الرجال الذين رحلوا للقتال إلى جانب داعش أو النساء اللاتي غادرن للزواج بهم.

وقالت وزارة الخارجية إن "الذين ارتكبوا جرائم في العراق وسوريا يلزم أن يقدموا للعدالة في العراق وسوريا".

وأضافت أن "الأطفال هم الاستثناء حيث سيتم بحث أوضاعهم على أساس كل حالة على حدة، ونحن علينا واجب في أن نحمي مصالح الأطفال".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
0
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha