http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/10/09/newsbrief-03

2018-10-09

سوريا تصدر عفواً عن الفارين من الجيش والهاربين من الخدمة العسكرية

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد عفوًا عامًا يوم الثلاثاء 9 تشرين الأول/أكتوبر عن الفارين من الجيش وأولئك الذين تجنبوا الخدمة العسكرية الإلزامية خلال الحرب الأهلية التي استمرت سبعة أعوام في البلاد، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد فر عشرات الآلاف من الجنود السوريين منذ بداية الحرب في عام 2011، وانضم بعضهم إلى فصائل المعارضة وآخرون إما يختبئون في منازل أو هربوا إلى الخارج.

كما أن هناك عددا مماثلا هرب من إتمام الخدمة العسكرية الإجبارية.

فقد منع الخوف من إرسالهم إلى الخطوط الأمامية العديد من اللاجئين السوريين من العودة إلى وطنهم.

وقد أعلن الأسد يوم الثلاثاء "عفوًا عامًا من أية عقوبات على الفارين من الجيش أو الخدمة العسكرية داخل البلاد وخارجها"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وبالتالي يتعين على أولئك الذين وجهت إليهم تهمة الفرار لكنهم كانوا هاربين داخل البلاد أن يسلموا أنفسهم خلال أربعة أشهر إلى السلطات السورية.

وقالت وكالة سانا للأنباء إن الفارين من الخدمة الذين هربوا خارج سوريا سيكون أمامهم مهلة ستة أشهر لتقديم أنفسهم للسلطات.

ولم يحدد القرار ما إذا كان العفو يشمل المنشقين الذين انضموا إلى الجماعات التي تحارب الجيش السوري.

ففيما أشار إلى العفو من "العقوبات"، لم يحدد المرسوم الذي صدر يوم الثلاثاء ما إذا كان سيتم إرسال الهاربين من الجيش أو المتهربين إلى الخدمة العسكرية في نهاية المطاف.

وهناك ما يقدر بنحو 150,000 سوري متهرب من الخدمة العسكرية الإلزامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقد تم منح العفو للعديد من الحالات المماثلة خلال السنوات الأخيرة، لكن لم يتضح بعد عدد السوريين الذين استفادوا منه.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha