http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/09/17/newsbrief-02

2018-09-17

مسعفون يتظاهرون ضد هجوم النظام السوري على إدلب

احتشد أكثر من 300 طبيب وممرض يوم الأحد، 16 أيلول/سبتمبر، في محافظة إدلب السورية التي تسيطر عليها المعارضة، مطالبين المجتمع الدولي بحمايتهم من الهجوم المتوقع من قبل قوات النظام، حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تجمع الاطباء والمسعفين أمام مستشفى في بلدة أطمة وهم يرتدون الملابس الطبية الجراحية الزرقاء ويرفعون الورود.

وبدعم من روسيا حليفته، استهدف النظام عدة مناطق في إدلب بالمدفعية والغارات الجوية، حيث أصابت الهجمات أحيانا المستشفيات ومراكز الإنقاذ.

لكن كثافة الغارات الجوية الروسية انخفضت في الأيام الأخيرة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقد لوح المتظاهرون في آطمة، رجالا ونساء، بعلم الثورة السورية بالإضافة إلى لافتات باللغة الإنجليزية كتب عليها "الأمم المتحدة، حمايتنا مسؤوليتك".

وكتب على لافتة أخرى شعارا موجها إلى مبعوث الأمم المتحدة في سوريا ستافان دي ميستورا يقول "إن حماية العاملين في مجال الصحة في إدلب جزء من مهمتكم".

وقالت الأمم المتحدة إن غارة جوية شنها النظام في السادس من شهر أيلول/سبتمبر أصابت مستشفى تدعمه منظمة غير حكومية في كفر زيتا، وهي بلدة تقع في محافظة حماة المجاورة، مما تسبب في خروجه من الخدمة.

وبعد يومين من هذه الغارة، أصابت غارة أخرى مستشفى تحت الأرض على مشارف مدينة هاس في إدلب وألحقت به أضرارا، وفقًا للمرصد.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha