2018-09-11

المرصد: مقتل 21 مقاتلا من النظام في كمين لداعش جنوب سوريا

أسفر كمين لتنظيم "الدول الإسلامية" (داعش) عن مقتلا 21 مقاتلا من النظام في محافظة السويداء بالجنوب السوري، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء، 11 أيلول/سبتمبر.

ووقع الهجوم مساء الاثنين بمنطقة تلول الصفا القروية في المحافظة، والتي تبعد بحوالي 100 كلم جنوب شرق دمشق، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما لقي ثمانية متطرفين حتفهم في اشتباكات لاحقة في المنطقة، التي تعتبر المعقل الأخير للمتطرفين في السويداء، حسب المرصد.

وتحدثت وكالة الأنباء الحكومية سانا عن اشتباكات كثيفة مع داعش في المنطقة، مضيفة أن الطائرات والمدفعية الحكومية "استهدفت مخابئ ومواقع" يسيطر عليها التنظيم.

وتقاتل القوات الحكومية داعش في السهول القاحلة في السويداء منذ تنفيذ المتطرفين سلسلة هجمات في المحافظة ذات الأغلبية من الدروز يوم 25 تموز/يوليه، أدت إلى مقتل 250 شخصا وفق المرصد.

ويأتي هجوم السويداء في الوقت الذي تتقدم قوات سوريا الديمقراطية ضد المتطرفين على الحدود مع العراق، يضيف المرصد.

ويعمل التحالف العربي-الكردي منذ أشهر على تضييق الحصار على مدينة هجين شرق نهر الفرات قرب الحدود العراقية، وأطلق يوم الاثنين هجوما لاستعادتها.

وخلال الساعات الأولى من يوم الثلاثاء، تقدمت قوات سوريا الديمقراطية داخل المدينة مدعومة من التحالف الدولي.

وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد "لقد سيطروا على الجزء الشمالي الغربي من هجين" بعد فرار السكان.

وقال أحد قادة قوات سوريا الديموقراطية إن الهجوم على هجين يهدف إلى طرد نحو 3,000 متطرف، بمن فيهم جزء كبير من المقاتلين الأجانب، من المدينة والمناطق المحيطة.

وقال أحمد أبو خولة، قائد في المجلس العسكري لدير الزور، التابع لقوات سوريا الديموقراطية "معظم قادة الجبهة الأمامية في هذا الجيب عراقيون".

وأشار أنه بعد فتح ممرات إنسانية للسماح للسكان بالهروب من المنطقة التي تسيطر عليها داعش، فإن معظم المدنيين الباقين في الداخل هم "على صلة مباشرة بالجماعة -- رهائن أو أسر مقاتلي داعش".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha