2018-08-09

المتحف البريطاني يعيد قطعا أثرية منهوبة إلى العراق

أعلن المتحف البريطاني الخميس، 9 آب/أغسطس، أنه سيعيد إلى العراق مجموعة من القطع الأثرية المنهوبة التي يعود تاريخها لخمسة آلاف عام كانت قد صودرت من تاجر في لندن عام 2003، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت الشرطة قد صادرت القطع الأثرية الثماني في شهر أيار/مايو من ذلك العام بعد أن فشل التاجر في إظهار دليل على ملكيتها، وتم نقلها للمتحف لتحليلها في وقت مبكر من هذا العام.

وتحمل ثلاث من القطع نقوشا سومرية تشير إلى معبد أنينو في مدينة جرسو القديمة في جنوب العراق، والمعروفة اليوم باسم تيلو.

وقد سهلت عملية التعرف عليها لأن مدينة تيلو تمثل أحد مواقع الحفريات حيث كان المتحف البريطاني يعمل على تدريب علماء آثار عراقيين منذ عام 2016.

وقال المتحف في بيان، إن "القطع الأخرى تتطابق مع قطع معروفة من حفريات في تيلو ومن المرجح أن تكون من المكان ذاته".

ويعتقد أن القطع قد نقلت ليلا بواسطة مجموعة صغيرة من الأشخاص على مدار فترة قصيرة، حيث أن نطاق النهب محدود مقارنة بأماكن أخرى في جنوب العراق.

هذا ومن المقرر تسليم القطع الثماني رسميا إلى السفارة العراقية في بغداد يوم الجمعة في احتفال سيقام في المتحف، وستنقل بعدها من هناك إلى العراق.

وأشاد السفير العراقي في لندن، صالح حسين علي، بـ "الجهود الاستثنائية" لخبراء المتحف في التعرف على القطع الأثرية.

وقال في بيان أصدره المتحف إن "مثل هذا التعاون بين العراق والمملكة المتحدة حيوي للحفاظ على التراث العراقي وحمايته".

وأضاف أن "حماية القطع الأثرية مسؤولية دولية، ونحن في العراق نتطلع للتعاون الدولي لحماية تراث العراق واستعادة القطع المنهوبة".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha