2018-07-25

مصرع أكثر من 180 في هجمات داعش بجنوب سوريا

أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن سلسلة من التفجيرات الانتحارية والغارات تبناها تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) أسفرت عن مصرع أكثر من 180 شخصًا في جنوب سوريا يوم الأربعاء ،25 تموز/يوليو، في أحد أكثر هجمات التنظيم دموية على الإطلاق في البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجمات استهدفت عدة مناطق في محافظة السويداء الجنوبية الخاضعة في معظمها لسيطرة النظام حيث يحتفظ التنظيم بتواجد له في المنطقة الصحراوية بشمال شرق المحافظة.

وقد جاءت الهجمات بعد حوالي أسبوع من الحملة القاتلة التي شنها النظام بدعم من روسيا لطرد مقاتلي داعش من أحد المعاقل في محافظة مجاورة بجنوب البلاد.

وقد تبنى تنظيم داعش المسؤولية عن أعمال العنف، قائلًا إن عناصره هاجمت مواقع الحكومة السورية والمراكز الأمنية في مدينة السويداء ثم فجروا أحزمة ناسفة.

وقال المرصد إن ثلاثة انتحاريين فجروا أحزمة مفخخة في مدينة السويداء، بينما هزت انفجارات أخرى قرى إلى الشمال والشرق. كما وقع تفجير انتحاري رابع في المدينة في وقت لاحق.

بينما قال مدير المرصد "رامي عبد الرحمن" إن "مقاتلي داعش قاموا بعد ذلك باقتحام قرى في شمال شرق المحافظة حيث قتلوا السكان في منازلهم".

وأضاف المرصد أن التفجيرات الانتحارية والغارات أسفرت عن مقتل 180 شخصًا، منهم 62 مدنيًا.

وتابع أن القتلى المتبقين، وعددهم 94، هم من المقاتلين الموالين للنظام، ومعظمهم من السكان الذين حملوا السلاح للدفاع عن قراهم.

يذكر أن محافظة السويداء، التي ينتمي معظم سكانها إلى الأقلية الدرزية، كانت معزولة نسبيًا عن الحرب التي دمرت بقية البلاد منذ عام 2011.

وقال "عبد الرحمن" إن "تلك الحصيلة هي الأكثر دموية في محافظة السويداء منذ بدء الحرب"، كما أنها من بين الأكبر على الإطلاق في سوريا.

كما قُتِل في أعمال العنف 30 من مقاتلي داعش، منهم الانتحاريين.

وقال المرصد إن المتطرفين سيطروا على ثلاث قرى على الأقل من أصل سبعة استهدفوها، لكن الاشتباكات لا تزال دائرة يوم الاربعاء.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha