2018-07-20

الأمم المتحدة: طفرة في عودة النازحين السوريين داخل سوريا

عاد نحو 750 ألف نازح سوري داخل البلاد إلى ديارهم في النصف الأول من العام 2018، أي ما يوزاي تقريبا عدد الذين عادوا العام الماضي، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، يوم الجمعة، 20 تموز/يوليو.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في بيان، إن عمليات العودة حدثت إلى حد كبير في المناطق التي استعادتها قوات النظام من سيطرة جماعات المعارضة، بينها حلب وحمص وريف دمشق.

ويفوق معدل العودة هذا العام بشكل واضح عام 2017، عندما عاد ما يقدر بـ 760 ألف شخص إلى منازلهم التي أجبروا على الفرار منها.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قد قالت عام 2017، إنها "عززت قدرتها داخل سوريا" تحسباً لارتفاع عدد النازحين داخليا إلى مناطق معينة مع تغير ديناميات الصراع السوري.

وتأتي هذه الطفرة في عودة اللاجئين في وقت تشهد فيه مناطق أخرى نزوح أعداد قياسية من السكان.

وأعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا الشهر الماضي، أن الأشهر الأربعة الأولى من عام 2018 شهدت نزوحا قسريا لـ 920 ألف شخص من منازلهم، وهو أعلى مستوى نزوح يجري في خلال الصراع المستمر منذ سبع سنوات.

وجاءت حركة النزوح هذه نتيجة لتصاعد القتال في الغوطة الشرقية، جيب المعارضة السابق، وداخل محافظة إدلب الشمالية الغربية.

وما يزال أكثر من ستة ملايين سوري نازحين داخل سوريا، في حين يقيم 5.6 مليون سوري خارج البلاد كلاجئين.

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن 13 ألف لاجئ فقط عادوا إلى سوريا خلال النصف الأول من هذا العام.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha