2018-06-29

هيئة تنظيم البث الفرنسية تحذر قناة روسيا اليوم حول تقرير إخباري عن سوريا

أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن هيئة تنظيم الإعلام في فرنسا وجهت الخميس، 28 حزيران/ يونيو، تحذيرًا إلى الفرع الفرنسي للقناة الروسية "روسيا اليوم" بسبب تقرير إخباري أضاف إلى أصوات مدنيين سوريين كلمات لم يقولوها.

حيث اتهم المجلس الأعلى لوسائل الاتصال المرئى والمسموع بفرنسا القناة الروسية التي تدعمها الدولة "بالافتقار للأمانة والدقة وتنوع وجهات النظر".

وقال المجلس إن التقرير الإخباري، الذي بث يوم 13 نيسان/أبريل، "شكك في حقيقة وقوعهجمات بالأسلحة الكيميائية في منطقة الغوطة الشرقية بسوريا".

وأشار إلى أن شهادة أحد شهود العيان السوريين قد أضيف إليها صوت تفوه "بكلمات ليس لها علاقة البتة بما قاله".

وأضاف المجلس أن شاهدًا آخر أضيف له صوت يقول إن جيش الإسلام أصدر الأوامر للسكان المحليين بمحاكاة آثار الهجوم الكيميائي، "لكن الشهادة لم تذكر أية جماعة محددة".

وتابع المجلس أن التقرير أبان عن "عدم توازن في تحليل" الوضع في سوريا، وأنه "كان ينبغي التعبير عن وجهات النظر المختلفة في موضوع له مثل هذه الحساسية".

وقد واجهت قناة روسيا اليوم، التي تعتبر نافذة إعلامية دعائية موالية للكرملين، تحذيرات عديدة من هيئة تنظيم البث البريطانية (أوفكوم) بسبب تقاريرها حول سوريا.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha