http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2018/06/11/newsbrief-02

2018-06-11

وزير الداخلية العراقي: حريق مخزن أوراق الاقتراع 'متعمد'

قال وزير الداخلية العراقي "قاسم الأعرجي" الاثنين،11 حزيران/ يونيو، إن الحريق الذي دمر مخزنًا ببغداد حيث كان يتم تخزين أصوات الانتخابات التشريعية التي أجريت في شهر أيار/مايو قبيل إجراء عملية إعادة فرز قد تم "بصورة متعمدة".

وقد اندلع الحريق في المخزن يوم الأحد قبيل إعادة عد الأصوات بسبب مزاعم تزوير أثناء الانتخابات.

وقال "الأعرجي" إنه "لا يوجد شك في أنه عمل متعمد وأنا شخصيًا أتابع التحقيق مع الشرطة الجنائية واللجنة المكلفة بالتحقيق في الحريق".

وقد سيطرت فرق الاطفاء على الحريق بعد عدة ساعات من اندلاعه في المخزن الذي يقع في منطقة الرصافة، وهي إحدى الدوائر الضخمة في شرق بغداد.

يذكر أن نحو 60 في المائة من 2 مليون ناخب في بغداد أدلوا بأصواتهم في تلك الدائرة في الانتخابات التي تمت يوم 12 أيار/مايو.

ولم يتضح بعد مدى الضرر الذي لحق بصناديق الاقتراع، لكن بعض المسؤولين أشاروا إلى أن معظمها لم يتعرض للضرر.

ويوم الأحد شاهد أحد مراسلي وكالة الصحافة الفرنسية العاملين بالمخزن وهم يجرون من المبنى فيما تصاعدت ألسنة الدخان من فوقهم، حاملين صناديق بيضاء وزرقاء إلى مكان آمن.

بدوره، قال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء "سعد معن" إن "مواد الانتخابات، شاملة على ما يبدو صناديق الاقتراع، قد أحرقت، لكن صناديق الاقتراع كانت مخزنة في مبنى آخر وقد تم الحفاظ عليها".

وكان الحريق قد اندلع فيما عين مجلس القضاء الأعلى تسعة قضاة للإشراف على عد يدوي للأصوات كان البرلمان العراقي المنتهية ولايته قد أمر به.

كما قام البرلمان يوم الأربعاء بعزل الهيئة المستقلة التي تتألف من تسعة أعضاء والتي أشرفت على الانتخابات.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha