2018-05-03

الولايات المتحدة تعيد 3800 قطعة أثرية مهربة إلى العراق

قام مسؤولون أميركيون الأربعاء، ٢ ايار/مايو، بإعادة 3800 قطعة أثرية إلى العراق كانت قد تم تهريبها إلى الولايات المتحدة ونقلها إلى متاجر تبيع القطع الفنية والأثرية ولها فروع في جميع أنحاء البلاد، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتشمل تلك القطع ألواح مسمارية وأختام اسطوانية وقطع صلصالية. ومعظم الألواح من مدينة أري ساك رك التي تعود إلى ما بين 2100 و1600 قبل الميلاد، بحسب المسؤولين.

وكان مسؤولو الجمارك قد صادروا صناديق من الألواح المسمارية على أنها خطأ عينات بلاط متوجهة الى متجر هوبي لوبي.

ووافقت الشركة العام الماضي على التخلي عن آلاف القطع الأثرية العراقية القديمة ودفع مبلغ 3 ملايين دولار لتسوية قضية مدنية أقامتها الحكومة الأميركية، وعزت سبب شرائها هذه المواد المستوردة بشكل غير قانوني الى "عدم معرفتها".

وقال المدعي الأميركي ريتشارد دونوغهوي يوم الأربعاء، إن المسؤولين الأميركيين "فخورون بأنهم لعبوا دوراً في مصادرة هذه القطع العراقية التاريخية من السوق السوداء للقطع الآثرية غير القانونية وإعادتها إلى الشعب العراقي".

وقال السفير العراقي لدى الولايات المتحدة، فريد ياسين، إن هذه القطع "مهمة جداً بالنسبة إلينا ويجب أن تعود إلى الوطن".

وجرت مراسم إعادة هذه القطع في واشنطن، في أول عملية لإعادة ممتلكات ثقافية إلى العراق منذ العام 2015.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha