2018-04-16

مسلحون موالون للنظام يقتلون مراهقاً في حافلة قادمة من دوما

فتحت القوات الموالية للنظام السوري النار على حافلات تقل مقاتلي المعارضة والمدنيين القادمين من الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مقتل مراهق يبلغ 14 عاماً، حسبما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأحد 15 نيسان/أبريل.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدة ركاب آخرين جرحوا في الهجوم الذي استهدف القافلة يوم السبت، بعد أن غادرت دوما بموجب اتفاق إجلاء تمّ بوساطة روسيا.

ووفقاً لركاب القافلة، أدى إطلاق النار إلى مقتل شخص واحد وإصابة ثلاثة آخرين، جميعهم من العائلة نفسها، وذلك بعد وصولهم إلى محافظة حلب الشمالية.

وكان النظام السوري قد أعلن يوم السبت أنه سيطر على كامل الغوطة الشرقية، بعد أن غادر آخر مقاتلي المعارضة مدينة دوما.

وجاء انتصاره بعد معركة جوية وبرية عنيفة، أدت إلى مقتل أكثر من 1700 مدني ونزوح الآلاف في حافلات عن آخر جيوب المعارضة.

وعبرت هذه الحافلات مناطق سيطرة النظام وصولاً إلى المناطق الخاضعة للمعارضة، مع تسجيل حوادث رشق بالحجارة وحتى لإطلاق النار.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha