2018-04-13

25 قتيلا في هجوم استهدف مراسم تشييع مقاتلين معارضين لداعش بالعراق

  • * معلومات ضرورية

قتل ما لا يقل عن 25 شخصا وأصيب 18 آخرين في هجوم نفذ يوم الخميس على مراسم تشييع مقاتلين عراقيين قتلوا على يد متطرفين في محافظة صلاح الدين، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة، 13 نيسان/أبريل.

وقال رئيس بلدية قرية أسديرة صلاح الدين شعلان "انفجرت قنبلتان أثناء مع وصول المشيعين إلى المقبرة".

وتقع القرية السنية جنوبي الشرقاط التي تعد من آخر معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في شمال البلاد التي حررتها القوات العراقية.

وقال أحد رجال الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة طالبا عدم الكشف عن هويته، "قتل 25 شخصا وأصيب 18 آخرين، وأربعة منهم لا يزالون في حالة حرجة"، مشيرا إلى حصيلة سابقة للضحايا.

وأكدت المصادر الطبية الأرقام الجديدة.

وكان هذا أعنف هجوم ينفذ في العراق منذ هجوم انتحاري مزدوج نفذ في بغداد في 16 كانون الثاني/يناير وراح ضحيته 31 شخصا.

ووقع هجوم الخميس خلال مراسم تشييع خمسة من عناصر الوحدات العسكرية شبه العسكرية الذين قتلوا ليل الأربعاء في القرية نفسها.

وفي هذا السياق، أعلن محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري يوم الجمعة عن يومي حداد في مختلف أنحاء البلاد عن أرواح ضحايا الهجوم الإرهابي، حسبما ذكر المكتب الإعلامي للمحافظ في بيان.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha