2018-04-05

القوات السورية تستعد لشن هجوم على داعش بالقرب من العاصمة

أوردت وكالة الصحافة الفرنسية الخميس، 5 نيسان/أبريل، أن قوات النظام السوري تتجمع حول أحد أجزاء دمشق الجنوبية قبيل عملية مخطط لها ضد تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) هناك.

وكان مقاتلو تنظيم داعش يسيطرون على أجزاء كبيرة من مخيم اليرموك الفلسطيني وأقسام من حيي الحجر الأسود والتضامن المجاورين في جنوب العاصمة منذ عام 2015.

وفي الشهر الماضي، اجتاحوا حي القدم المجاور مستغلين انشغال القوات السورية في عملية ضد مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية في الجانب الشمالي الشرقي للعاصمة.

ومنذ الأحد، تم إرسال تعزيزات من قوات النظام والمقاتلين المؤيدين "إلى جنوب دمشق استعدادًا لشن هجوم عسكري لإنهاء وجود داعش في العاصمة"، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما تحدثت صحيفة الوطن المؤيدة للنظام عن هجوم عسكري محتمل ضد تنظيم داعش في المنطقة، لكنها لم تقدم أي جدول زمني أو المزيد من التفاصيل.

ومن شأن طرد عناصر تنظيم داعش أن يعطي النظام السيطرة الكاملة على العاصمة للمرة الأولى منذ العام 2012.

هذا وقد تعرض حي اليرموك، الذي كان في الماضي منطقة مزدهرة يسكنها حوالي 160 ألف سوري وفلسطيني، للدمار منذ أواخر عام 2012.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت في ذلك العام بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة في المخيم، ما تسبب في فرار الآلاف.

ومنذ 2015، سيطر تنظيم داعش على معظم حي اليرموك، في حين سيطرت جماعة كانت تابعة لتنظيم القاعدة في سوريا في ذلك الوقت على أجزاء أخرى.

وقال المرصد إن مقاتلي تحالف هيئة تحرير الشام غادروا حي اليرموك في الأسبوعين الماضيين بموجب انسحاب تم بعد التفاوض، في حين بقي المئات من مقاتلي تنظيم داعش.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha