2018-04-04

الغرب يتعهد بأن يدفع النظام السوري ثمن الهجوم بغاز السارين على خان شيخون

بعد عام على الهجوم بغاز السارين الذي استهدف مدينة خان شيخون السورية التي تسيطر عليها المعارضة، تعهدت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون بمحاسبة الرئيس بشار الأسد، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأربعاء، 4 نيسان/أبريل.

وفي بيان مشترك، وجه وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة انتقادات شديدة اللهجة إلى روسيا لفشلها في تجريد حليفها من ترسانته الكيميائية القاتلة.

وجاء في البيان: "تحلّ اليوم ذكرى مرور عام على هذا الهجوم المروع ... حين أطلقت قوات الأسد غاز الأعصاب السارين ما ترك ذيول مأساوية على مئات الرجال والنساء والأطفال".

وقال وزراء الخارجية بوريس جونسون وجان إيف لو دريان وهايكو ماس ووزير الخارجية بالوكالة جون سوليفان: "ندين استخدام الاسلحة الكيميائية من قبل أي شخص وفي أي مكان كان."

وأضافوا: "نحن ملتزمون بضمان محاسبة جميع المسؤولين. لن تكلّ جهودنا لتحقيق العدالة لضحايا هذه الهجمات البغيضة في سوريا".

وتابع الوزراء: "في عام 2013، وعدت روسيا بأن تضمن تخلي سوريا عن جميع أسلحتها الكيميائية".

وأردفوا أنه "منذ ذلك الحين، وجد المحققون الدوليون المكلفون من مجلس الأمن أن نظام الأسد مسؤول عن استخدام الغاز السام في أربعة هجمات منفصلة".

وقالوا إنه بدلاً من الوفاء بوعدها، ردت روسيا باستخدام الفيتو في مجلس الأمن لإغلاق التحقيق".

وحذروا من أنه "في كل مرة يتم فيها استخدام الأسلحة الكيميائية، يعتبر ذلك انتهاكاً للإجماع العالمي حول حظر استعمال هذه الأسلحة".

وأضافوا: "أي استخدام لهذه الأسلحة هو انتهاك واضح لاتفاقية الأسلحة الكيميائية ويقوض بشكل خطير النظام الدولي القائم على قواعد محددة".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha