2018-02-14

منظمة الخوذ البيضاء في سوريا تعاني من نقص في الأموال

أكدت منظمة الخوذ البيضاء في سوريا يوم الثلاثاء، 13 شباط/فبراير، انخفاض موازنتها للعام 2018 والمخصصة لتمويل أنشطة إنقاذ الحياة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال نائب الرئيس عبد الرحمن المواس للصحافيين في باريس أن المنظمة التي يتولى عناصرها الـ 3700 إنقاذ المدنيين المحاصرين تحت الانقاض أو بين نيران المعارك في سوريا، تواجه عجزاً كبيراً في موازنتها مقارنة بالعام الماضي.

وقال المواس: "بدأنا في وضع الموازنة لعام 2018، وانخفضت نحو ستة ملايين دولار"، مضيفاً أن زيادة التبرعات من الأفراد لم تعوض هذا التراجع إلا جزئياً.

ورداً عن سؤال حول أكبر الدول المانحة للمنظمة خلال عام 2017 قال إنها الولايات المتحدة وبريطانيا، لكنه رفض في المقابل تحديد الحكومات التي قررت خفض دعمها المالي.

وأدى الانخفاض من 18 مليون دولار إلى 12 مليون دولار إلى عجز المنظمة عن مساعدة أشخاص جدد في وقت يكثف فيه النظام السوري هجماته على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

ووفقاً لتقديرات المنظمة، قتل وجرح 400 مدني في هجمات استهدفت الأسبوع الماضي الغوطة الشرقية، حيث ينشط 300 من متطوعي الخوذ البيضاء.

وأضاف المواس أنه منذ أن بدأت منظمة الخوذ البيضاء عملها عام 2013، توفي 218 من متطوعيها وأصيب 500 آخرون.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha