2018-02-06

الأمم المتحدة تطالب بهدنة لمدة شهر لتوصيل المساعدات

طالبت الأمم المتحدة في سوريا يوم الثلاثاء، 6 شباط/فبراير، بهدنة لمدة شهر في الحرب الدائرة في البلاد للسماح بوصول المساعدات إلى مئات الآلاف من المدنيين الذين هم بحاجة ماسة إليها، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي بيان صدر من دمشق، لفتت الأمم المتحدة إلى حدوث أزمة إنسانية في أنحاء مختلفة من البلاد لم يسمح لها بالوصول إليها.

ودعا المنسق الإنساني للأمم المتحدة وكبار المبعوثين إلى سوريا إلى "وقف فوري للأعمال العدائية لمدة شهر على الأقل في مختلف أنحاء سوريا".

ولفتت الأمم المتحدة إلى أن هذا التدبير "سيسمح بتسليم الخدمات والمساعدات الإنسانية وإجلاء المصابين والمرضى الذين هم في حالة حرجة والتخفيف من معاناة المواطنين إلى أكبر قدر ممكن أينما كانوا متواجدين".

وذكرت بعض الحالات الطارئة في مختلف المناطق السورية حيث تواصلت الحرب من دون توقف لمدة نحو سبع سنوات، مما أسفر عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص ونزوح الملايين.

وقالت الأمم المتحدة إنه لم يتم العمل بالاتفاقيات القائمة بشأن تسليم المساعدات، مشددة على أنه "في حال سمح بدخولها، فسيتم نشر ثلاث قوافل كل أسبوع من شأنها تأمين المساعدات لـ 700 ألف شخص" في مناطق النزاع خلال شهرين.

وفي حين أن المعارك خفت في بعض أجزاء البلاد، إلا أن الأزمة الإنسانية متواصلة وتتوقع المنظمات الإغاثية نزوح 1.5 مليون شخص إضافي في العام 2018.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha